افضل الجامعات في مصر _ كل ما يريد الطلاب الوافدين معرفته عن جامعات مصر والدراسة في مصر

افضل الجامعات في مصر _ كل ما يريد الطلاب الوافدين معرفته عن جامعات مصر والدراسة في مصر
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

وفود كبيرة من الطلاب الدوليين تتوجه سنويا نحو الجامعات المصرية خاصة من أبناء الوطن العربي، وتزداد هذه الأعداد عاما من بعد عام؛ فنجد خلال عام 2023 قد التحق بالفعل 31.871 طالبا وافدا إلى صفوف الجامعات المصرية بمختلف البرامج التعليمية في التخصصات المتعددة وبالمراحل الجامعية المتنوعة، وفي مطلع فترة التقديم على المؤسسات الجامعية من كل عام تكثر أسئلة الطلاب الوافدين عن: “ما هي أفضل الجامعات في مصر، وأبرز مميزات الدراسة بها، وماذا عن تكاليف الدراسة وشروط الالتحاق وغيره؟!”

افضل الجامعات في مصر _ كل ما يريد الطلاب الوافدين معرفته عن جامعات مصر والدراسة في مصر

مميزات الدراسة في جامعات مصر للطلاب الوافدين!

فإن هذه الصروح الجامعية المصرية العريقة تحتل مكانة كبرى في تاريخ التعليم الجامعي العالمي وليس فقط على مستوى الوطن العربي، بل وهي من أسست المرحلة الجامعية في التعليم على المستوى العالمي؛ وخير دليل على ذلك جامعة الأزهر والتي تعد أقدم جامعة عالمية تعمل كمؤسسة تعليمية إلى  الأن، بعدما أغلقت الجامعتين الأولتين في تاريخ العالم، وهما الزيتونة والقرويين؛ فتأتي جامعة الأزهر لتكون الثالثة من حيث تاريخ الإنشاء، ولكنها هي الوحيدة الباقية في دورها التعليمي لتكون هي الأقدم والأعرق على الإطلاق، والمميز في الأمر أن جامعة الأزهر دوما ما تحرص على تطوير أساليبها التعليمية بما يتناسب مع أحدث التقنيات التكنولوجية في التعليم وتطورات العصر، لتبقى دوما في المقدمة بين الجامعات العالمية بل وتتزين عنهم بتاريخها المجيد.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

وتأتي جامعة القاهرة في المرتبة التالية من حيث تاريخ الإنشاء وتأخذ منحى جامعة الأزهر في اتباعها الاستراتيجيات التعليمية العالمية المطبقة في أفضل وأشهر جامعات العالم؛ فتطبق جامعة القاهرة _والتي تتضمن أحدث التقنيات التكنولوجية_ الأسلوب التعليمي الجامع بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية معا، مع توفيرها بيئة مناسبة ومثالية للبحث والإطلاع، لتقدم متسوى تعليمي دولي مطبق في أفضل المؤسسات الجامعية العالمية، ولذلك إذا نظرنا إلى قائمة أسماء خريجين جامعة القاهرة على مر السنوات منذ تاريخ إنشائها إلى وقتنا هذا سنجدها منيرة بأسماء عظماء لا حصر لهم منذ السنة الأولى لتأسيسها وحتى وقتنا هذا فهذا الشاب العالم في الفضاء والعامل بوكالة ناسا، عصام حجي، تخرج من جامعة القاهرة، وهذا الطبيب جراح القلب العالمي المشهور، مجدي يعقوب، تخرج أيضا من جامعة القاهرة، هذا بالإضافة إلى أسماء رؤساء كياسر عرفات، وغيرهم.

الجامعات المصرية معترف بها دوليا وإقليميا

وتتوالى الجامعات المصرية في ترتيبها المتقدم هذا؛ وحقيقة الأمر أن جامعات مصر لا تتربع المراتب المتقدمة في تاريخ الإنشاء فقط بل وعلى مستوى الجودة، فعلى سبيل المثال نجد أن كافة الجامعات الحكومية المصرية مدرجة في ترتيبات متقدمة بالتصنيف العالمي لجامعات العالم الكيو إس وكذلك التايمز، وذلك لأن هذه المؤسسات الجامعية تطبق الاستراتيجيات التعليمية المتبعة في أشهر وأكبر جامعات العالم، وهو ما يجعل الشهادات الجامعية الممنوحة من جامعات مصر معترف بها دوليا وإقليميا، بل ومعتد بقيمتها وتدعم السيرة الذاتية لحامليها في أسواق العمل الإقليمية والدولية وداخل الأواسط الأكاديمية الكبرى.

وبالتالي يجد الطلاب الوافدين أنفسهم داخل الوطن العربي يتلقون مستوى دراسي عالمي في التخصص الذي يريدون دراسته معتد به دوليا ليحصلوا على شهادة معترف بها من قبل كل دول العالم تحمل طابع تاريخي مجيد في ذات الوقت؛ فتخيل أن تتخرج من جامعة القاهرة بأحد تخصصات الطب لتحمل شهادة جامعية هي نفسها التي يحملها الطبيب مجدي يعقوب، أو أن تتخرج من كلية الآداب لتحصل على درجة الليسانس الحاصل عليها نجيب محفوظ، وغيرهم من الأسماء؛ فكل كلية تحمل قائمة أسماء من العظماء ليس فقط داخل جامعة القاهرة بل وجميع الجامعات المصرية.

تقدم جامعات مصر تسهيلات متعددة للطلاب الوافدين من بينها معدلات القبول والتكاليف

والمميز في الأمر أن جامعات مصر تقدم كافة التسهيلات الممكنة للطلاب الدوليين وخاصة من أبناء الوطن العربي؛ فكلياتها _والتي تطرح برامج تغطي بها جميع التخصصات الدراسية بمختلف المراحل الجامعية من البكالوريوس وحتى الماجستير والدكتوراه، وبالتالي يصعب ألا تجد التخصص الذي ترغب في الالتحاق به_تقبل الطلاب الوافدين من معدل قبول يسهل تحقيقة بمصاريف دراسة رمزية، كما أن العملية التعليمية نفسها سهلة وخالية من أي تعقيدات ليجد الطالب نفسه قد أتم دراسته دون أي معاناة حاصلا على شهادة جامعية معتد بقيمتها دوليا وإقليميا.

ويساعد الطالب في كافة مراحل العملية التعليمية بجامعات مصر الأكاديميين والأساتذة الأكفأ والأكثر خبرة بالوطن العربي، وهو ما يجعل الطالب يحصل على أكبر قدر ممكن من المنفعة من الناحية الأكاديمية والمهنية والعملية دون أن يبذل أي مجهودات إضافية أو يجد صعوبات في طريقه.

فماذا عن معدلات القبول بجامعات مصر للطلاب الوافدين؟!

تعد معدلات القبول بجامعات مصر من أهم وأبرز مميزات الدراسة في مصر؛ حيث إن كافة التخصصات والكليات تقبل الطلاب الوافدين بمعدلات قبول سهلة التحقيق؛ فعلى سبيل المثال تقبل جميع الكليات الطلاب الدوليين بمرحلة الدراسات العليا من الحاصلين على تقدير مقبول، على أن يكون الطالب حاصلا على شهادة البكالوريوس عند التقدم لدراسة الماجستير، وحاصلا على الماجستير عند التقدم لدراسة الدكتوراه.

وتكون معدلات قبول بعض الكليات بالمرحلة الجامعية الأولى كالتالي:

  • الطب البشري: (75%).
  • طب الأسنان: (75%).
  • الصيدلة: (70%).
  • هندسة: (65%).
  • حاسبات ومعلومات: (65%).
  • علاج طبيعي: (65%).
  • طب بيطري: (65%).
  • زراعة: (65%).
  • علوم: (55%).
  • تمريض: (50%).
  • تجارة: (50%).
  • حقوق: (50%).
  • تربية: (50%).
  • تربية رياضية: (50%).
  • آثار: (50%).
  • ألسن: (50%).
  • سياسة واقتصاد: (75%).
  • إعلام: (70%).
  • فنون تطبيقية: (55%).
  • فنون جميلة: (65%).
  • علوم صحية: (55%).

أما عن تكاليف الدراسة في جامعات مصر فتكون كالتالي:

فكما ذكرنا من قبل إن تكاليف الدراسة تعد من مميزات الدراسة في الجامعات المصرية؛ نظرا لأنها رسوم رمزية، فمثلا رسوم القيد بمختلف المراحل الجامعية وفي كافة الكليات والجامعات موحدة وتقدر ب 1500 دولار أمريكي فقط، وتكون الرسوم السنوية أيضا موحدة في جميع الجامعات ولكنها تختلف باختلاف الكلية والمرحلة الجامعية فنجد أن:

  • كلية الطب البشري تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 6000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 6000 دولار أمريكي.
  • كلية طب الأسنان تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 6000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 6000 دولار أمريكي.
  • كلية الصيدلة تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 5000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5500 دولار أمريكي.
  • كلية الهندسة تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 5000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5500 دولار أمريكي.
  • كلية حاسبات ومعلومات تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 5000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5500 دولار أمريكي.
  • كلية علاج طبيعي الطب البشري تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 5000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5500 دولار أمريكي.
  • كلية طب بيطري تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 4000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5000 دولار أمريكي.
  • كلية زراعة تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 4000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5000 دولار أمريكي.
  • كلية علوم تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 4000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5000 دولار أمريكي.
  • كلية تمريض تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 4000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 5000 دولار أمريكي.
  • كلية تجارة تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية حقوق تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية تربية تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية تربية رياضية تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية آثار تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.

وتكون تكاليف باقي الكليات كالتالي:

  • كلية ألسن تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية سياسة واقتصاد تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية إعلام تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية فنون تطبيقية تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية فنون جميلة تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 3000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4500 دولار أمريكي.
  • كلية علوم صحية تكاليفها بالمرحلة الجامعية الأولى 4000 دولار أمريكي، وبمرحلة الدراسات العليا 4000 دولار أمريكي.

بالأسماء أفضل الجامعات في مصر

تتميز مصر بوجود عدد كبير من الجامعات؛ فالجامعات الحكومية يصل عددها إلى 21 جامعة_وجميعها مدرجة في ترتيبات متقدمة بمعظم التصنيفات الدولية لجامعات العالم ومن بينهم الكيو إس والتايمز، كما يتواجد عدد هائل من الجامعات الخاصة والدولية والتي تطبق الاستراتيجية التعليمية ذاتها المطبقة في الفروع الأم لتلك الجامعات بالدول الغربية لتمنح شهادة جامعية هي ذاتها التي تمنحها عند الدراسة في الفرع الأم بالدول الأوروبية أو غير العربية بشكل عام، ومن بين تلك الجامعات الدولية: (الجامعة البريطانية، الجامعة المصرية الصينية، وسط لانكشاير، جامعة لندن، جامعة نوفا، الجامعة الألمانية، الجامعة الفرنسية، وغيرهم).

هذا بالإضافة إلى ذلك الصرح الجامعي العظيم بأرض مصر، الجامعة الأمريكية، والتي تطبق النظام التعليمي الجامعي الأمريكي، وتقدم شهادة لها وضعها الدولي ؛ فالجامعة الأمريكية بالقاهرة هي أول جامعة أمريكية أُنشأت بالشرق الأوسط، ولذلك فلها مكانتها المميزة في كل دول العالم.

وسواء حصل الطالب على دراسته في تلك الجامعات الدولية أو ذاك الحكومية؛ فإنه يحصل على شهادة جامعية معترف بها دوليا وإقليميا بل ومعتد بقيمتها بعدما يكون قد درس تخصصه بمستوى تعليمي دولي باستراتيجية تعليمية عالمية مطبقة في أكبر جامعات العالم.

وتكون أسماء أفضل الجامعات في مصر الحكومية كالتالي:

  •  جامعة القاهرة.
  • جامعة عين شمس.
  • جامعة الإسكندرية.
  • جامعة المنصورة.
  • جامعة الزقازيق.
  • جامعة حلوان.
  • جامعة المنوفية.
  • جامعة بورسعيد.
  • جامعة أسيوط.
  • جامعة قنا.
  • جامعة دمياط.
  • جامعة السويس.
  • جامعة سوهاج.

كيف تكون المعيشة في مصر؟!

ونجد أن هذه الكليات متوافرة في مختلف المحافظات؛ فمحافظة القاهرة الكبرى على سبيل المثال تتضمن جامعات: (القاهرة، وعين شمس، وحلوان)، وجامعة الإسكندرية تتواجد في محافظة الإسكندرية، هذا وتتواجد جامعة المنصورة في محافظة المنصورة، وهكذا…

وحقيقة الأمر أن سحر التاريخ غير مقترن فقط بجامعات مصر بل وشوارعها في مختلف محافظتها مع توافر أجواء ترفيهية فريدة من نوعها وطبيعة ساحرة سواء بوجود نهر النيل أو البحر الأبيض وكذلك الأحمر؛ فمثلا محافظات كالغردقة وسيناء يتواجد بها جامعات، وكما ذكرنا الإسكندرية وكذلك العلمين الجديدة، بل وتتمتع المحافظات الأخرى الواقعة على نهر النيل بأجواء ساحرة ليلا ونهارا، وبالتالي يتمتع الطالب الوافد أينما كانت جامعته برحلة دراسية تحمل طابع سياحي رائع، ليقض تجربة لن تنسى أبدا.

هذا كله سيكون بمصاريف معيشة منخفضة رغم رقي المستوى الخدمي بمصر ليتناسب مع طبيعتها السياحية هذه، ويعد ذلك أيضا من أبرز مميزات الدراسة في مصر.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

وهناك طلاب يصعب عليها السفر لمصر من الأساس أو لأي دولة أخرى من أجل الدراسة، ولذلك فإن جامعات مصر أجمعها قد طرحت استراتيحية مستحدثة للدراسة عن بعد تجمع فيها بين مميزات الدراسة الأون لاين والأوف لاين.

فماذا عن الاستراتيجية المستحدثة المطروحة من قبل الجامعات المصرية في الدراسة عن بعد؟!

تقدم جامعات مصر نظام مستحدث للدراسة عن بعد في مختلف البرامج بالمراحل الجامعية المتنوعة (البكالوريوس/الليسانس-الماجستير-الدكتوراه) يقتضتي بطرح المساقات العلمية والمناهج التطبيقية وكذلك المحاضرات التفاعلية عبر المواقع الإليكترونية للجامعات المصرية، وكذلك عبر البريد الإليكتروني للطالب، وبالتالي طيلة فترة البرنامج يمكن أن يدرس الطالب عن بعد دون الحاجة إلى السفر لمصر، وفي النهاية يحصل الطالب على الشهادة الجامعية ذاتها المقدمة للطالب الذي التحق بالبرنامج أوف لاين “القائم على الحصور المنتظم داخل الجامعة طيلة فترة البرنامج”، وبذلك يتجنب طالب الأون لاين برامج الدراسة عن بعد الأخرى التي تمنحه شهادة تُثبت فيها أن الطالب قد حصل على البرنامج أون لاين، وهو ما يفقد الشهادة الجامعية قيمتها بأسواق العمل الإقليمية والدولية_حتى وإن كانت ممنوحة من  أكبر جامعات العالم_وذلك عند مقارنتها بالشهادات الجامعية الممنوحة من نظام الدراسة التقليدي الأوف لاين.

فلا زالت أسواق العمل لا تعتد بقيمة التعليم عن بعد مثل النظام التقليدي القائم على الحضور المنتظم للطالب في المؤسسة الجامعية.

وتمنح جامعات مصر طالب الأون لاين هذه الشهادة الجامعية نفسها المطروحة لطالب الأوف لاين، مقابل أن يحضر الطالب الذي التحق بالبرنامج عن  بعد فترة الإمتحانات فقط داخل جامعات مصر لأدائها، والتي لن تتخطى الأيام المعدودة.

ومن أبرز مميزات هذه الاستراتيجية للدراسة عن بعد من قبل الجامعات المصرية أن الطالب لن يحتاج إلى ترك حياته المهنية والاجتماعية، وكذلك لن يتكلف أي مصاريف للمعيشة خارج بلده.

شروط الالتحاق بأفضل الجامعات في مصر للطلاب الوافدين

  • أن يكون الطالب الوافد ليس لديه جنسية مصرية.
  • كما يشترط أن يكون هذا الطالب الوافد قد حصل على الثانوية العامة للالتحاق بمرحلة البكالوريوس/الليسانس.
  • هذا ويشترط أن يكون حاصلا على المرحلة الجامعية الأولى للالتحاق بمرحلة الماجستير، وعلى الماجستير عند الرغبة في الالتحاق بمرحلة الدكتوراه.
  • كما يشترط أن يقدم الطالب أوراقه الرسمية ومستنداته إلى الجهات المعنية في مصر في الفترة ما بين شهر مايو وحتى شهر ديسمبر.
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا