أسهل قبول ماجستير صيدلة

أسهل قبول ماجستير صيدلة
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

أسهل قبول ماجستير صيدلة … أعداد كبيرة من طلاب الصيدلة باتوا يبحثون عن برامج الماجستير متطلعين إلى الحصول على درجة  جامعية عليا في الصيدلة من أجل الانطلاق في الحياة المهنية والأكاديمية بعد الحصول على شهادة جامعية معترف بها دوليا وإقليميا ومستوى دراسي عالمي؛ فباتت أسواق العمل تعطي الأولوية في الوظائف المرموقة والفرص الوظيفية المميزة إلى حاملي الدرجات الجامعية العليا.

أسهل قبول ماجستير صيدلة

وفي وسط الأعداد الضخمة من الجامعات العالمية يقف الصيدلي الراغب في دراسة الماجستير في حيرة من أمره أي جامعة معترف بها عالميا أنسب له تقدم شروط التحاق سهلة التحقيق بالنسبة له مع تكاليف التحاق مناسبة، وماذا عن المعيشة في تلك البلد الكائنة بها الجامعة، ولذلك قد كثر التساؤل حول “ما هو أسهل قبول ماجستير صيدلة في بلد تتوافر فيها مقومات معيشة سهلة؟”

فبعدما كثرت شكوى الطلاب من أبناء الوطن العربي الدارسين في الجامعات الأوروبية والأمريكية، وأثبتت الإحصائيات أن معظم من يعانون من الاغتراب في تلك الدول كانوا من المتحمسين إلى الدراسة في تلك البلاد وتجربة المعيشة بها، بات الطالب يفكر في بلد الدراسة أكثر من أي شيء.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

فيسافر الطالب إلى الدول الأوروبية والأمريكية والأخرى من البلاد غير العربية للدراسة، فيجد نفسه وسط أجواء وثقافات مغايرة تماما للشيم العربية، ما ينتج عنه صراع داخلي حتى وإن كان ليس شاعرا بمدى تمسكه بتلك الثقافات والعادات، وهو ما يزيد لديه الإحساس بالاغتراب والصدمة الثقافية.

ومن بين ما يعرقل سير الرحلة الدراسية بسهولة هي لغة التواصل أيضا، ناهينا لو كانت لغة الدراسة نفسها لا يجيدها الطالب.

كما أن تكاليف المعيشة في البلاد الأوروبية والأمريكية تعد مرتفعة للغاية، ليقف الطالب العربي أمام خيارين؛ أولهما التنازل عن كثير من الرفاهية، وثانيهما زيادة تكاليف المعيشة.

من هنا باتت أعداد كبيرة من الصيادلة تريد الالتحاق بجامعة معترف بها دوليا وإقليميا معتد بقيمتها داخل الوطن العربي؛ فجاءت الإجابة المثالية هي دراسة ماجستير الصيدلة في مصر، فهل تلك الجامعات المصرية تقدم أسهل قبول ماجستير صيدلة؟

دراسة ماجستير الصيدلة في مصر “أسهل قبول ماجستير صيدلة”

أعداد كبيرة من كليات الصيدلة تتواجد بالجامعات المصرية، وجميعها مدرجة ضمن أفضل التصنيفات الدولية لجامعات العالم، ومن بينهم؛ ال QS والتايمز وUS News وشنغهاي وليدن وغيرهم من التصنيفات العالمية، كما أنهم مدرجين ضمن اتفاقية اليونسكو، لتعامل تلك الكليات تماما مثل الجامعات العالمية الكبرى المسجلة في الاتفاقية.

ولذلك فإن كليات الصيدلة المصرية والشهادات المقدمة منها معترف بها دوليا وإقليميا ومعتد بقيمتها تدعم السيرة الذاتية للطالب الحامل لها شأنها في ذلك شأن الشهادات المقدمة من أكبر وأشهر الجامعات العالمية.

وما جعل تلك المؤسسات الجامعية المصرية لها ثقلها هي أنها تقدم الاستراتيجية التعليمية نفسها المطبقة في أكبر وأشهر جامعات العالم، والجامعة بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية بشكل متكامل وشامل وتفصيلي، بحيث يحصل الصيدلي في برامج الصيدلة بالجامعات المصرية على كل تفصيلة تتعلق بمجال تخصصه من الناحية العلمية والعملية فيكون قادرا على الانطلاق في أسواق العمل العالمية والإقليمية.

ويكون التدريب العملي داخل كافة ميادين العمل المتعلقة بتخصص الدراسة.

البحث العلمي في الجامعات المصرية!

كما تتوافر في تلك الكليات مكتبات ضخمة تتضمن أعداد لا حصر لها من المراجع والمصادر الورقية والإليكترونية عن كل تخصصات الصيدلة، والتخصصات الأخرى المتعلقة به، كما أنها تتضمن تقنيات حديثة تسهل عمليات البحث واستخراج كم معلوماتي هائل عن أي فكرة بحثية.

ويمكن ذلك الدارسين من إجراء رسالة بحثية مثقلة بالقيمة المعلوماتية والنتائج الحصرية عن أي فكرة بحثية بعدما يتمكنوا من الوصول إلى واحدة من الأفكار المميزة بمساعدة الأكاديميين المتواجدين بجامعات مصر، وهؤلاء الأكاديميين ييسرون على الطالب كل مرحلة من مراحل الدراسة حتى الحصول على الشهادة الجامعية.

وبالتالي يحصل طالب ماجستير الصيدلة في الجامعات المصرية على مستوى تعليمي عالمي وشهادة معترف بها دوليا وإقليميا معتد بقيمتها، وكل ذلك داخل بلد عربي حيث لا يشعر الطالب بأي اغتراب أو صدمة ثقافية؛ فيجد نفسه وسط الأجواء والثقافات العربية في بلد عربي سياحي يتمتع بأحواء سياحية عربية مميزة.

بل ويتمتع الطالب العربي في مصر بمستوى معيشي مميز وبعاند اقتصادي منخفض؛ وذلك نظرا لطبيعة مصر السياحية والتي جعلت المستوى الخدمي والترفيهي مميز، وبسبب طبيعة مصر الاجتماعية متعددة الطبقات، فإن تكاليف المعيشة تعد منخفضة تتناسب مع تعددية هذه الطبقات.

أسهل قبول ماجستير صيدلة في مصر 

يرى الكثير من الدارسين ومعظم مكاتب الدراسة بالخارج المعتمدة أن أسهل قبول ماجستير صيدلة في الجامعات المصرية ليس بسبب ما تم ذكره من سهولة المعيشة في مصر وانخفاض المعيشة بها، بل ونجد تكاليف دراسة يسيرة مقابل كل هذه المميزات من شهادة تعادل في قيمتها الدولية أكبر وأشهر الجامعات العالمية، ومستوى دراسي عالمي مميز.

تكاليف دراسة ماجستير صيدلة في مصر 

يدفع الطالب الوافد في الجامعات المصرية، والتي تعد أفضل أسهل قبول ماجستير صيدلة اليوم، رسوم التحاق 1500 دولار أمريكي، على أن تكون المصاريف السنوية 5500 دولار أمريكي فقط؛ وهي رسوم موحدة لكل البرامج الدراسية في مختلف الجامعات المصرية.

وإذا ما تمت مقارنة تلك المصاريف بتكاليف البرامج نفسها بالمستوى الدراسي نفسه والشهادة الجامعية بالقيمة الدولية عينها سنجد أن مصاريف الدراسة في مصر تكاد تكون رمزية، وذلك لأن الجامعات المصرية تريد أن تقدم كافة التسهيلات الممكنة للطلاب من أبناء الوطن العربي.

كما أن شروط دراسة ماجستير الصيدلة في مصر للطلاب الوافدين من أبناء الوطن العربي سهل التحقيق.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

شروط دراسة ماجستير الصيدلة في مصر للطلاب الوافدين 

أن يكون الطالب الوافد ليس حاصلا على جواز سفر ساري.

ويشترط أيضا أن يكون حاملا لجواز سفر ساري.

هذا ويشترط أن يكون الطالب حاصلا على درجة البكالوريوس في الصيدلة، وتتم معادلة تلك الشهادة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية.

كما يشترط حصول الطالب على شهادة التوفل أو الايلتس “كشهادات عالمية تقر بمستوى الطالب في اللغة” ويحصل الطالب خلال الدراسة على تلك الشهادة، وتقدم له كل التسهيلات الممكنة من الجامعات المصرية، كي يحصل على تلك الشهادة بسهولة تامة والتي تدعمه في أسواق العمل العالمية.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا