ماجستير الفقه المقارن في مصر _ كيف تكون دراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر؟!

ماجستير الفقه المقارن في مصر _ كيف تكون دراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر؟!
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

كثير من الطلاب الوافدين خاصة من الطلاب العرب من المهتمين بدراسة العلوم الدينية والشريعة يتوجهون نحو دراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر، راغبين في الالتحاق بتلك الصروح الجامعية المصرية العريقة وعلى رأسهم جامعة الأزهر؛ أقدم جامعة عالمية الآن ومنبر العلوم الإسلامية بالشرق الأوسط والعالم أجمع، فماذا عن تأثير درجة ماجستير الفقه المقارن على الحياة المهنية والأكاديمية لحاملها، وما هي مميزات دراسة هذا البرنامج في مصر؟!

ماجستير الفقه المقارن في مصر _ كيف تكون دراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر؟!

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

تأثير دراسة ماجستير الفقه المقارن على الحياة المهنية للمتخصص في العلوم الدينية

محاولة الوصول إلى واقع الفقه الإسلامي ليست بالأمر الهين بل إنها بوصلة الأمة الإسلامية، و عادةً  ما يظهر هذا التخصص واقع الفقه بعد عرض مختلف الآراء، ووجهات النظر، وتقييمها على أساس موضوعي، ومن ثم يعمل على تطوير الدراسات الأصوليّة والفقهيّة، للاستفادة من النتائج الفكريّة، ناهينا عن نشر الروح الرياضيّة بين الباحثين، ومحاولة التخلص من مختلف النزاعات العاطفيّة، وإقصائها عن مجال البحث العلميّ.

كما يعمل الفقه المقارن على الحدّ من الخلاف بين المسلمين والتقليل من تأثير العوامل المفرقة، ويبرز قيمة الفقه الإسلامي، وعلاقته بالمصادر المتولّد عنها، وهي الإجماع والقياس، والكتاب والسنة، وغيرها من المصادر التبعية، مثل المصالح المرسلة، والاستحسان، والعرف، والذرائع، ومن هنا يتضح لنا جليا قيمة ومكانة هذا التخصص على الحياة الدينية والدنيوية للمسلمين، ومن هنا تتطلب الحياة المهنية من المتخصصين فيه دراسة درجة الماجستير، ليحظوا بمستقبل مهني وأكاديمي مميز في تخصص الفقه المقارن، نظرا لمايحتاجه هذا التخصص من دقة وعلما واسعا.

وبسبب أهمية هذا التخصص الديني والدنيوي فإن جامعة الأزهر والجامعات المصرية أجمعها ستكون الجهة المنوطة، لما لها من باع طويل في تقديم هذه البرامج والتي يعترف بها كافة دول العالم.

تقدم الجامعات المصرية برنامج ماجستير الفقه المقارن بأسلوب تعليمي عالمي يجمع بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية

فجامعة الأزهر والجامعات المصرية ذات القيمة العالمية الكبرى تقدم برنامج ماجستير الفقه المقارن باستراتيجية تعليمية هي ذاتها المتبعة في أكبر وأشهر جامعات العالم، والتي تجمع بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية معا؛ فيحصل الطالب على مقررات دراسية شاملة وتفصيلية تمنحه كل معلومة صغيرة أو كبيرة تتعلق بالفقه المقارن والتخصصات الأخرى المتعلقة به.

هذا ويحصل الطالب على مناهج تطبيقية تمنحه خبرات مهنية واسعة النطاق، وبالتالي يكون الطالب قد حصل على ما يتعلق بمجال تخصصه من الناحية الأكاديمية والعملية، ومن هنا يكون الطالب الدولي الملتحق بدراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر مستعدا للانطلاق الحياة المهنية والأكاديمية العالمية الكبرى لتولي الوظائف المرموقة وإثبات نجاح كبير بها، هذا ويكون الطالب قادرا على إجراء رسالة بحثية مميزة تدعمه في حياته المهنية والأكاديمية.

إمكانية إجراء رسالة بحثية مميزة عن الفقه المقارن تدعم الطالب مهنيا وأكاديميا بسهولة تامة في بيئات تساعد على البحث والاطلاع

فبعدما بات الطالب ملما بكل تفصيلة تتعلق بمجال دراسته هذا، فإنه بسهولة تامة وبمساعدة الأكاديميين من علماء الفقه المقارن المتواجدين بجامعة الأزهر والجامعات المصرية يستطيع أن يصل إلى فكرة بحثية مميزة تدعمه في حياته المهنية والأكاديمية.

ونظرا لأن الجامعات المصرية وجامعة الأزهر، منبر العلوم الإسلامية في الشرق الأوسط، تتضمن مكتبات مركزية ضخمة تضم أعدادا لا حصر لها من المراجع والمصادر الورقية والإليكترونية المتعلقة بالفقه المقارن والتخصصات الأخرى المتعلقة به، فإن الطالب يستطيع أن يكون رسالة بحثية مميزة مثقلة بالقيمة المعلوماتية والنتائج الحصرية عن فكرته البحثية أيا كانت.

كما تتضمن هذه المكتبات تقنيات حديثة تسهل عملية الوصول وأنتقاء كم معلوماتي هائل، وهو ما ييسر عملية تكوين هذه الرسالة البحثية المميزة التي تدعم الطالب في حياته المهنية والأكاديمية.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

تكاليف دراسة البرنامج في مصر تعد رمزية للطلاب الوافدين

فجامعة الأزهر العريقة التي تسعى إلى نشر العلوم الدينية والدنيوية بنهج توسطي معتدل تقدم برامجها المتميزة بأسلوبها التعليمي العالمي، مع تفردها باستراتيجية تعليمية تجعلها صامدة كمنبر أول للعلوم الدينية، بتكاليف تعد رمزية؛ إذ إنها ترغب في تقديم كافة التسهيلات الممكنة للطلاب الوافدين كي يلتحقوا ويستفادوا من المستقبل المميز المقدم نتيجة دراسة هذا البرامج، وعلى رأسهم برنامج ماجستير الفقه المقارن.

فنجد أن الطالب الوافد يدفع رسوم قيد مرة واحدة فقط في السنة الدراسية الأولى بقيمة 1500 $ فقط، على أن تكون المصاريف السنوية 4500 $  فقط.

شروط الالتحاق بدراسة ماجستير الفقه المقارن للطلاب الوافدين سهلة التحقيق

وتعد شروط الالتحاق بدراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر من أبرز مميزاته إذ إنها سهلة التحقيق، وتكون كالتالي:

  • أن يكون الطالب الوافد غير مصري، حاملا لجواز سفر سار.
  • كما يشترط أن يكون الطالب الوافد الملتحق بدراسة ماجستير الفقه المقارن في مصر حاصلا على درجة البكالوريوس من جامعة معترف بها بتقدير مقبول كحد أدنى.
  • هذا ويشترط أن يحصل الطالب خلال فترة دراسة برنامج الماجستير على التوفل أو الأيلتس، وتدعمه هذه الشهادة في حياته المهنية والأكاديمية على الصعيد الإقليمي والدولي، ويحصل على كافة التسهيلات الممكنة من داخل الجامعة المصرية كي يحصل على هذه الشهادة بسهولة تامة.
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا