أسهل قبول ماجستير الإعلام

أسهل قبول ماجستير الإعلام
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

أسهل قبول ماجستير الإعلام … دائما ما يعد الإعلاميين مصدر للسلطة الرابعة يشكلون وهي العامة تؤثر القضايا التي يتناولوها في اتخاذ القرارات المصيرية والحفاظ على جريات الأمور في البلاد بشكل سليم وأخلاقي، فحتى أدنى مهام الإعلام وهي التسلية والترفيه فإنها تؤثر على المجتمع وثقافته ومعاييره.

أسهل قبول ماجستير الإعلام

ونظرا لأهمية هذه الفئة بالمجتمع، فإن أسواق العمل الإقليمية والدولية تتوجه تعيين متخصي الإعلام من حاملي الدرجات الجامعية العليا، ولذلك أعداد كبيرة من الإعلاميين يبحثون عن أسهل قبول ماجستير الإعلام.

وعوامل عدة هي من تساعدنا على تحديد أسهل قبول الإعلام؛ وأهمها شروط الالتحاق سهلة التحقيق، وتكاليف الدراسة المناسبة، ومؤخرا بدأ الطالب العربي يفكر في نقطة المعيشة في بلد الدراسة!

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

المعيشة في بلد الدراسة!

فبعد ظهور الدراسات والإحصاءات التي تثبت أن كثير هم الطلاب من أبناء الوطن العربي الذين وجدوا صعوبة في المعيشة داخل البلاد الأوروبية والأمريكية، والبلاد الأخرى غير العربية، بدأ الطلاب يفكرون في الأمر، والحقيقة أن هذا التفكير كان مسيطر على عدد من الطلاب، إلا أن بات يستحوذ على فكر المعظم بسبب انتشار الآراء وتبادلها في الوقت الحالي؛ حيث يجد الطالب العربي في تلك البلاد أجواء مختلفة تماما عن ثقافاتنا وأجوائنا العربية، فيشعر حينها الطالب العربي بصعوبة التواصل الاجتماعي، وما يزيد الأمر تعقيدا هو أن تكون لغة البلد غير متقنة للطالب، ومن هنا يشعر الطالب بغربة بدرجة عالية، ما يصعب الرحلة الدراسية أكثر.

ولذلك فإن الدراسة في تلك البلاد يصحبها دائما صعوبات في المعيشة حتى على أولئك المعتقدون بأن الإقامة في مثل هذه البلاد مميزة، فالواقع يثبت العكس تماما حتى وإن رغب الطالب في تجربة الإقامة بتلك المجتمعات أو اعتقد أن داخله سيكون متصالح عن أجوائها، إلا أنه تصالح سيكون خارجي غير متأصل ينتح عنه صعوبة في التكيف، ما ينعكس على مدى سهولة المعيشة.

ناهينا عن ارتفاع تكلفة المعيشة في تلك البلاد غير العربية، ولذلك سيجد الطالب الوافد نفسه متنازل عن كثير من رفاهيته ومدى جودة متطلبات الحياة الأساسية، أو أن يعيش بمدى جودة حياته العادية ولكن بتكاليف هائلة.

ومن هنا باتت أعداد كبيرة من أبناء الوطن العربي تتوجه نحو دراسة الماجستير في الدول العربية، باحثين عن جامعة معترف بها دوليا وإقليميا تقدم شهادة ذات ثقل عالمي؛ فتأتي الإجابة المثالية إلى مصر؟!

فلماذا مصر وكيف تكون دراسة ماجستير الإعلام بها؟!

إعلام القاهرة أول كلية إعلام بالشرق الأوسط _ كليات الإعلام في مصر مدرجة ضمن التصنيفات الدولية لجامعات العالم

تقدم كليات الإعلام بالجامعات المصرية برامج ماجستير الإعلام في كل التخصصات ليجد الطالب البرنامج الذي يرغب في دراسته بسهولة تامة داخل جامعات معترف بها دوليا وإقليميا مدرجة ضمن كافة التصنيفات الدولية لجامعات العالم، ومن بينهم: ال QS، والتايمز، وليدن، وشنغهاي، وUS NEWS، وليدن وغيره.

كما أن تلك الكليات العريقة مدرجة ضمن اتفاقية اليونسكو، ما يجعلها تعامل تماما مثل أكبر وأشهر الجامعات الأوروبية والأمريكية، تمنح شهادات ذات ثقل وقيمة دولية كبرى.

تقدم كليات الإعلام بالجامعات المصرية الاستراتيجية التعليمية المتبعة في أكبر وأشهر جامعات العالم

هذا بالإضافة إلى أن برامج ماجستير الإعلام التي تقدمها الجامعات المصرية تقوم على الاستراتيجية التعليمية نفسها المطبقة في أكبر وأشهر جامعات العالم، والقائمة على الجمع بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية بشكل كامل وشامل.

فيحصل الطالب في دراسته على كل تفصلة تتعلق بمجال دراسته من الناحية العلمية والعملية، فيكون قادرا على الانطلاق في أسواق العمل العالمية وداخل الجامعات الدولية الكبرى.  

وليس ذلك فحسب، بل ويحصل طالب ماجستير الإعلام على مساعدة الأكاديميين من النخب الأكثر خبرة بالوطن العربي في كل تخصصات الإعلام في كل مرحلة دراسية، ما يمنحه ثقلا معلوماتيا بجانب إثراء خبراته بشكل كبير، وهو ما يجعله بالفعل على علم بكل تفصيلة تتعلق بمجال دراسته، هذا ويحصل ذلك الطالب أيضا على المساعدة في إجراء الرسالة البحثية ليصل بسهولة تامة إلى فكرة بحثية جديدة.

البحث العلمي داخل الجامعات المصرية!

تبدأ مرحلة البحث العلمي داخل كليات الإعلام بجامعات مصر فيجد مكتبات ضخمة تتضمن أعداد لا حصر لها من المراجع والمصادر الورقية والإليكترونية عن كل تخصصات الإعلام، بالإضافة إلى تقنيات حديثة تسهل عمليات البحث واستخراج كم معلوماتي هائل عن أي فكرة بحثية.

ويمكن ذلك الباحث من  الوصول إلى ثروات معلوماتية قوية تتعلق بفكرة البحث بيسر تام لتثري رسالته البحثية مع النتائج الحصرية التي يصل إليها بسهولة أيضا بمساعدة الأكاديميين المتواجدين بكليات الإعلام المصرية. 

وتدعم تلك الرسالة البحثية الطالب بشكل كبير، هذا ويدرك العالم أجمع مدى تميز المستوى التعليمي المطبق في ماجستير الإعلام بالجامعات المصرية، ولذلك فإن الشهادة الجامعية المقدمة من تلك البرامج لها ثقلها.

فيحظى الطالب بنفس المستوى التعليمي المقدم في أكبر جامعات أوروبا وأمريكا بالشهادة الجامعية بالقيمة الدولية عينها، بتكاليف دراسة منخفضة مع شروط التحاق سهلة التحقيق، وكل ذلك داخل بلد بقلب الوطن العربي، فلا يجد الطالب أي شعور بالاغتراب أو الصدمة الثقافية، بل ويتمتع بأجواء عربية بنكهة سياحية.

تكاليف دراسة ماجستير الإعلام في مصر للطلاب الوافدين _ أسهل قبول ماجستير الإعلام 

يدفع الطالب الوافد رسوم قيد قيمتها موحدة لكل برامج الماجستير في كليات الإعلام المصرية؛ وهي 1500 $، على أن تكون المصاريف السنوية 4500 $؛ وإذا ما تمت مقارنة تلك المصاريف بتكاليف البرامج نفسها بالشهادة الجامعية عينها والمستوى التعليمي عينه سندرك أن تكاليف برامج كليات الإعلام المصرية تكاد تكون رمزية، وذلك لأن كليات الإعلام المصرية تريد أن تمنح الطالب العربي كل التسهيلات الممكنة للاستفادة من المستقبل المهني المميز المانحة له تلك البرامج.

كما أن المعيشة في مصر تعد منخفضة للغاية، وذلك بسبب طبيعة مصر الاجتماعية متعددة الطبقات، ومن هنا فإن تكاليف المعيشة تكون منخفضة تناسب هذه الطبيعة الاجتماعية، هذا على الرغم من ارتقاء المستوى الخدمي والترفيهي في المعيشة بمصر بما يتناسب مع طابعها السياحي.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

فالمعيشة بنفس المستوى في الدول الأوروبية والأمريكية سيكلف الطالب مبالغ باهظة ليبقى أمامه خيار التنازل عن رفاهيته.

شروط القبول في دراسة ماجستير الإعلام في مصر للطلاب الوافدين _ أسهل قبول ماجستير الإعلام 

أن يكون الطالب الوافد ليس لديه جنسية مصرية.

كما يشترط أن يكون حاصلا على جواز سفر ساري.

هذا ويشترط أن يكون الطالب حاصلا على شهادة بكالوريوس الإعلام، على أن تتم معادلة تلك الشهادة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا