دراسة الهندسة في مصر للطلاب الوافدين

دراسة الهندسة في مصر للطلاب الوافدين
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
المحتويات إخفاء

هل تبحث على فرصة فريدة تجعل منك مهندسًا ناجحًا، قادرا على الإبداع والابتكار وأن تصبح قائدًا مُتَمَيِّزًا في مجال تخصصك الهندسي؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فأنت بحاجة إلى تلك المناهج الأكاديمية الهندسية المتطورة وذلك التدريب العملي المتطور في المجال الهندسي الذي تريد التخصص فيه. كما أنك بحاجة إلى فريق أكاديمي قادر على تعميق مدارك معرفتك ويدعمك في إجراء البحوث العلمية والتميز في المناهج التطبيقية. أنت بحاجة إلى خبرات هندسية مزودة بأحدث الأساليب التعليمية المتبعة في أفضل الجامعات الدولية محققة بذلك كافة معايير الجودة العالمية. كي تصبح مهندسًا قادرًا على العمل بمجرد التخرج يتطلب أن تدرس مناهج شاملة تجعل منك مُلِمًّا بكل تفصيله في مجال تخصصك، ثم تتلقى تدريبا تطبيقيا لتمارس بيدك العمل الميداني فتصبح قادرًا على تولي مهمامك الهندسية في سوق العمل الإقليمي بل والدولي، ولذلك أنت بحاجة إلى دراسة الهندسة في مصر.

دراسة الهندسة في مصر للطلاب الوافدين

لست بحاجة إلى السفر لإحدى الدول الأوروبية لتلقي تعليم هندسي ناجح يجعلك منافسًا بشكل قوي في سوق العمل العالمي، ولكن هناك في الوطن العربي صروحا تعليمية تقدم نظام تعليمي متميز ويتوافر فيها جميع الخدمات بهدف إنشاء مهندسين بمختلف الأقسام المتعددة والمتنوعة. فمصر صاحبة هذا التعليم المتميز وتلك الجامعات العريقة والتي تقدم كافة تخصصات الهندسة وتولين لها اهتمامًا خَاصًّا. فترجع بداية التعليم الهندسي في مصر حين أنشأ محمد على باشا المهندس خانة في القلعة عام 1816، ثم أخذت تتوسع كليات الهندسة على مر الزمان في مختلف الجامعات المصرية، كما طورت كافة استرتيجيتها التعليمية لتواكب أحدث ما توصلت له الجامعات العالمية، وباتت منافسًا قَوِيًّا لها.

تتواجد كلية الهندسة في مصر ب19 جامعة حكومية كما تتواجد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة،، وتختلف كل جامعة عن غيرها من خلال عدد الأقسام والشعب. فعلي سبيل المثال، تضم كلية الهندسة جامعة القاهرة 11 قسمًا، بينما تضم كلية الهندسة جامعة عين شمس 12 قسمًا.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

فما هي أبرز الأقسام الموجودة في كلية الهندسة بالجامعات المصرية

الهندسة الطبية الحيوية

وفيه يختص الطالب بدراسة جسم الإنسان من الناحية الهندسية، وذلك من أجل أن يصبح حلقة وصل بين علم الطب وعلوم الهندسة، ولذلك فمهندس الطب الحيوي ينبغي أن يعرف جسم الكائن الحي لكي يصمم ما يتوافق معه من طرف صناعي أو عضو أو جهاز طبي قادر على تشخيص الأمراض ومعالجتها.

هندسة الطيران أو الفضاء

يختص فيه الطالب بدراسة تصميم وبناء الطائرات والمركبات الفضائية. ويشمل هذا التخصص شعبتين رئيسيتين، وهما قسم هندسة الطيران والملاحة الجوية، وكذلك هندسة الفضاء.
كما أن الدراسة في هذا القسم غير مرتبطة بدراسة علم الفضاء فقط، بينما يدرس الطالب العديد من المواد الأخرى المتعلقة بهندسة الاتصالات، وهندسة الحاسب، وهندسة الميكانيكا، وقوى هندسة التبريد والتكييف، وهندسة الإنتاج. ولكن تتم دراسة المبادئ الأساسية فقط في هذه الأقسام، وذلك لأن أقسام كلية الهندسة هي علوم مترابطة مع بعضها البعض. ويجب على المهندس الناجح معرفة المبادئ الأساسية عن كل شيء، بينما يتخصص في شيء واحد.
هذا القسم سيجعل منك مهندسًا قادرًا على صيانة هيكل، ومحرك للطائرات، وتعليم المبادئ الأساسية لتصميم الطائرات بشكل علمي وهندسي.

قسم هندسة المناجم والبترول والفلزات

ويشمل القسم 3 شعوب علمية أساسية، وهي تخصصات هندسة المناجم، وشعبة هندسة البترول، وشعبة هندسة الفلزات. وتهتم شعبة البترول بدراسة استكشاف البترول، وجيولوجيا البترول، وحفر آبار البترول والغاز، وكذلك إنتاج البترول والغاز، وهندسة المكامن البترولية، وهندسة معالجة وتصنيع البترول، كما تهتم أيضًا بالمياه الجوفية. بينما تقوم شعبة المناجم على دراسة ساحة المناجم، وهندسة تركيز الخامات ومعالجتها، وهندسة وتصميم الأنفاق والمنشآت تحت السطحية، بجانب شعبة ميكانيكا الصخور واختباراتها، والتهوية والأمن الصناعي بالمناجم والأنفاق.

دراسة الهندسة في مصر
أما عن تخصص هندسة الفلزات فيقوم على صناعة الحديد والصلب، واستخلاص الفلزات غير الحديدية، والميتالورجيا الفيزيقية، وتشكيل الفلزات، بجانب سباكة الفلزات، وتآكل وحماية الفلزات، بجانب المواد غير الفلزية وتطبيقاته، وتقييم وفحص المواد الهندسية، والمواد النووية، والدراسات البيئية.

كما أن هناك قسما خاصا بالهندسة النووية

وفيه يدرس الطالب أسس الهندسة النووية، وبناء وتصميم المفاعلات النووية، كما تتم دراسة المواد المشعة والنظائر، والوقاية الإشعاعية، والتخطيط لمشاريع الطاقة النووية، وكذلك دراسة التشخيصات الإشعاعية، والتأثيرات الإشعاعية في المجال الصحي والبيئي، والتصوير والتحليل الإشعاعي.
وهذا القسم يمكن الدارس من العمل في المفاعلات النووية لتوليد الطاقة الكهربائية، والمراكز البحثية العلمية التي تستخدم الطاقة النووية، والمراكز الطبية التي تعتمد على الطاقة النووية في كثير من تطبيقاتها، والهيئات المتخصصة في الكشف عن المعادن المختلفة بكافة تطبيقاتها، وهيئات مكافحة التلوث ورصد الإشعاع النووي، والمراكز الجيولوجية المتخصصة في التنقيب عن البترول والمعادن.

قسم الهندسة المعمارية

وفيه يدرس الطالب كل ما هو متعلق بالتشييد والبناء بداية من التصميم المعماري والإنشاء إلى تشغيلية المبنى، وكذلك التهوية والتكييف، والتمديدات الكهربائية، والضوئيات والصوتيات في المباني.

قسم الهندسة المدنية

ويدرس فيه الطالب تصميم وتحليل المنشآت المدنية المختلفة مثل الأبنية السكنية والخدمية والطرق والجسور والأنفاق والمطارات والمواني وشبكات إمداد مياه الشرب ومحطات ضخ المياه وكذلك شبكات الصرف الصحي ومحطات التنقية ومعالجة المياه والسدود وكذلك مشاريع الري. كما يدرس الطالب كيفية الإشراف على عمل هذه المنشآت أثناء فترة استمراره.

كما أن هناك الهندسة البحرية وعمارة السفن

ويقوم فيه الطالب بدراسة السفن وتصميمها وإنشائها واتزانها والمخططات الهيدروستاتيكية والمخططات الديناميكية بالإضافة إلى محركات الديزل بشكل أساسي والآلات الكهربائية على السفينة. وذلك من أجل تخريج قدرات بشرية قادرة على بناء السفن وتصميماتها ورسمها، والقيام بالتطبيقات البحرية، وتصميم الرفاصات ونظرياتها وإدارة وتنظيم الترسانات البحرية، وهيدروديناميكا السفن، وآلات وماكينات السفن المساعدة ونظم الإلكترونيات البحرية.

وهناك أيضًا قسم الهندسة الإليكترونية

ويتم فيها دراسة شبكات الحاسب والشبكات الكهربائية وتحليلها بالإضافة إلى دراسة الأجهزة الإلكترونية، والدوائر الكهربائية التي تتكون منها هذه الأجهزة، كما تقوم أيضًا هندسة الإلكترونيات بدراسة الإشارات بمختلف أنواعها سواء كانت سلكية أو لاسلكية، ودراسة أنظمة التحكم وتصميمها، وتمثيل كل ما سبق عن طريق المعادلات والطرق الرياضية.

الهندسة الكيميائية

وتتمحور الدراسة فيه على حل المشاكل التي تواجه إنتاج الكيماويات والمواد البيوكيميائية بتطبيق الأسس العلمية الكيميائية، وكذلك تصميم المعدات والأجهزة اللازمة لإنتاج الكيماويات والمواد الهندسية الأخرى، بالإضافة إلى تطوير الطرق الحالية مع التخلص الآمن من النفايات وتدوير المخلفات.

هندسة الحاسبات

ويعمل هذا التخصص على تنظيم الحاسبات، وهندسة البرمجيات، وشبكات الحاسبات، بجانب قياسات صناعية واختبارات، وهندسة النظم، والتحكم الآلي، والذكاء الصناعي وتطبيقاته.

كما أن هناك عدة أقسام أخرى لا تقل أهمية عن تلك المذكورة، وهي الرياضيات والفيزياء الهندسية، والهندسة الميكانيكية، وهندسة القوى والآلات الكهربية، والهندس ة المساحية، والديكور، وكذلك هندسة الغزل والنسيج.

ونجد أن دراسة الهندسة في مصر توفر للوافدين الالتحاق بأي تخصص من كافة هذه الاقسام الهندسية المتميزة المتوافرة في كلية الهندسة بكافة الجامعات المصرية، على أن يتخصص الطالب في السنة الدراسية الثانية.

فما هو نظام دراسة الهندسة في مصر؟

نظام دراسة الهندسة في مصر متوحد في كافة الجامعات المصرية الحكومية منها والخاصة. فنجد أن مدة الدراسة تصل إلى خمس سنوات، على أن تكون السنة الدراسية الأولى “سنة إعدادي” وهي سنة تمهيدية يتم فيها إعداد الطالب على الدراسة الهندسية. ثم في السنة الدراسية الثانية يتخصص فيها الطالب في أحد أقسام كلية الهندسة، ويتم هذا التخصص على أساس مجموع وتقدير الطالب في السنة الإعدادية.

ينقسم العام الدراسي في كلية الهندسة إلى فصلين، بحيث يبدأ العام الدراسي الأول في شهر سبتمبر من كل عام، وينتهي في يناير من العام التالي. ثم يبدأ الفصل الدراسي الثاني في فبراير وينتهي في يونيو من نفس العام.

أبرز الجامعات المصرية التي تتواجد فيها كلية الهندسة وتستقبل الطلاب الوافدين

حقيقة الأمر أن كافة الجامعات المصرية تفتح أبوابها لاستقبال الطلاب غير المصريين خاصة من أبناء الوطن العربي، فنجد أن الطلاب الوافدين يمكنهم دراسة الهندسة في الجامعات التالية:

  • الجامعة الأمريكية.
  • القاهرة.
  • عين شمس.
  • حلوان.
  • الإسكندرية.
  • طنطا.
  • الزقازيق.
  • بنها.
  • كفر الشيخ.
  • المنصورة.
  • بورسعيد.
  • الفيوم.
  • جنوب الوادي.
  • المنيا.
  • سوهاج.
  • أسوان.
  • أسيوط.
  • قناة السويس.

أما عن تكاليف المعيشة ورسوم دراسة الهندسة في مصر

تعد دراسة الهندسة في مصر للطلاب الوافدين خيار موفق. وهذا ليس فقط على صعيد التميز التعليمي والتفوق الأكاديمي والتطبيقي الذي سيتلقاه هذا الطالب في مختلف الجامعات المصرية بكلية الهندسة. ولكن أيضًا بسبب انخفاض التكاليف مقابل هذا المستوى الراقي. فمصر تعد من أكثر الدول العربية من حيث قلة تكاليف المعيشة من مأكل ومسكن بالإضافة إلى الخدمات الأساسية الأخرى بل والترفيهية أيضًا. كما أن مستوى الآمان مرتفع في كافة مدن ومحافظات جمهورية مصر العربية.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

ناهيك عن المصاريف الدراسية الرمزية التي يتكلفها الطالب. ففي المرحلة الجامعية الأولى يدفع الطالب رسوم قيد بقيمة 1500 دولار، على أن يقوم بدفع رسوم سنوية بقيمة 5000 دولار.

بينما يقوم الطالب المتقدم للدراسات العليا بدفع رسوم قيد أول مرة فقط بقيمة 1500 دولار. وذلك على أن تكون المصاريف السنوية بقيمة 5500 دولار أمريكي.

شروط قبول الطلاب الوافدين للالتحاق بالمرحلة الجامعية الأولى

  • أن يكون الطالب غير مصري الجنسية.
  • أن يكون الطالب حاصلًا على شهادة الثانوية العامة أو ما يعادل هذه الشهادة.
  • كما يشترط أن يكون الطالب لديه جواز سفر ساري.
  • أن يكون الطالب حاصلًا على الحد الأدنى للقبول في الجامعات المصرية بكلية الهندسة وهي 65%.
  • استيفاء كافة الأوراق الرسمية المطلوبة.

 

الدراسات العليا في كلية الهندسة بالجامعات المصرية

وكما تستقبل كلية الهندسة في كافة الجامعات المصرية الطلاب الوافدين للالتحاق بمرحلة البكالوريوس، فإنها أيضًا تفتح المجال للراغبين في إجراء الدراسات العليا لنيل درجة الماجستير أو الدكتوراه في الهندسة بكافة تخصصاتها ومجالاتها.

وتقوم تلك الدراسات العليا على تطبيق كافة أساليب البحث العلمي المتطورة. كما أنها تقوم بتطبيق المناهج الأكاديمية والتطبيقية المتميزة واستخدام أدوات البحث والاستنباط المتبعة في أفضل الجامعات الدولية.

وعن التخصصات التي يمكنك إجراء الدراسات العليا الخاصة فيها؛ فهي كالتالي:

  • الهندسة المعمارية.
  • الهندسة المدنية.
  • الهندسة النووية.
  • الرياضيات والفيزياء الهندسية.
  • هندسة  القوى  والآلات الكهربية.
  • هندسة الحاسبات ونظم التحكم.
  • القوي الميكانيكية.
  • الإنتاج والتصميم الميكانيكي.
  • الغزل والنسيج.
  • الهندسة الإنشائية.
  • هندسة الري والهيدروليكا.
  • الاتصالات والإليكترونيات.
  • هندسة الطيران والفضاء.
  • الطبية الحيوية.
  • الهندسة الإليكترونية.
  • الهندسة البحرية وعمارة السفن.
  • هندسة الكيمياء.
  • قسم هندسة المناجم والبترول والفلزات
  • الديكور.
  • المساحة.

وهناك عدة شروط لقبول الطلاب الوافدين المتقدمين لدراسة الهندسة في مصر وذلك لنيل درجة الماجستير/الدكتوراه

  •  تقبل كليات الهندسة  بالجامعات المصرية الطلاب المتقدمين للالتحاق بالدراسات العليا لنيل درجة الماجستير والدكتوراه. على أن يكون الطالب المتقدم لدراسة الدكتوراه قد حصل على درجة الماجستير من  إحدى الجامعات المعتمدة دَوْلِيًّا بتقدير مقبول كحد أدنى. كما تقبل الطالب المتقدم لدرجة الماجستير على  أن يكون حاصلًا على درجة البكالوريوس في تخصص الهندسة بإحدى الجامعات الموثقة بتقدير تراكمي مقبول كحد أدنى. ووفقًا لقرار المجلس الأعلى للجامعات، يجوز للطالب أن يحمل بعض المواد التكميلية.
  • أن يكون الطالب غير مصري الجنسية، كما يشترط أن يكون حاملًا لجواز سفر ساري.
  • أن يكون الطالب مستجد.
  • يجوز للطالب الذي سبق على قبوله عامين التقدم مرة أخرى.
  • كما يشترط أن يستوفي الطالب كافة المستندات الرسمية.
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا