الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان

الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

انتشرت فكرة الدراسة في مصر بالمراحل الجامعية المختلفة بين أوساط الطلاب العمانيين، وباتت أعداد هؤلاء الطلاب الراغبين في الالتحاق بدراسة تمنحهم شهادة معترف بها دوليا وإقليميا ومعتد بقيمتها في التخصص والمرحلة الجامعية التي يبغونها تتزايد عاما بعد عام على الجامعات المصرية، ومن ثم أصبح التساؤل الخاص ب”ما هي الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان؟” تلوح في الأفق وتتزاحم في الساحة التعليمية بسلامة عمان؛ فلماذا؟! 

الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان

مميزات الدراسة في مصر 

أعداد كبيرة هي من الطلاب العمانيين الحالمين بدراسة تخصص ما في مرحلة جامعية معينة سواء بالمرحلة الأولى أو بمرحلة الدراسات العليا، ويقف المجموع وشروط القبول حاجزا دون تحقيق هذا الحلم، أو يبحث هؤلاء الطلاب على مستوى تعليمي عالمي وشهادة جامعية ذات قيمة دولية كبرى.

ولذلك أصبحت الدراسة في الخارج حلا يراه هؤلاء الطلاب مثاليا، وتقف الغربة وما يعاني منه معظم الطلاب الوافدين من أبناء الوطن العربي الدارسين في الدول الغربية وهو ما يسمى ب”الصدمة الثقافية” في طريق هؤلاء الطلاب الباحثين عن الدراسة بالخارج.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

ولكن عندما نتحدث عن الدراسة في مصر؛ فهي بلد عربي يحمل الثقافات والأجواء العربية، وبالتالي شعور الغربة ليس مطروح على الإطلاق، بل ولن يجد الطالب إشكالية ارتفاع تكاليف المعيشة مثلما كان سيجدها في الدول الغربية هذا مع توافر خدمات بمستوى جيد؛ فمصر دولة سياحية من الأساس  بالتالي فإن خدماتها تتماشى مع طبيعتها هذه، وفي نفس الوقت فإنها بلد تتعدد بها طبقات المجتمع، وهو ما يجعل تكاليف المعيشة منخفضة لتواكب كل الطبقات المتعددة هذه.

ومن هنا يتمتع الطالب بأجواء عربية بتكاليف منخفضة في المعيشة، وليست وحدها مصاريف المعيشة هي المنخفضة، بل والدراسة أيضا.

تكاليف الدراسة في الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان

يدفع الطالب الوافد رسوم قيد مرة واحدة فقط في السنة الدراسية الأولى بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط، وهي رسوم موحدة لكل البرامج الدراسية والمراحل الجامعية.

هذا وتختلف المصاريف السنوية باختلاف تخصص الدراسة والمرحلة الجامعية، على أن تتعدد المصاريف السنوية من 3000 دولار أمريكي إلى 6000 دولار أمريكي فقط كحد أقصى بالمرحلة الجامعية الأولى، وتكون المصاريف الأعلى من نصيب كليات الطب.

كما تكون مصاريف مرحلة الدراسات العليا من 4500 دولار أمريكي إلى 6000 دولار أمريكي فقط، على أن تكون مصاريف الدراسة الأعلى لكليات الطب.

وأرادت مصر أن تقدم برامجها هذه بتكاليف منخفضة رغبة منها في أن تمنح الطلاب الوافدين خاصة من أبناء الوطن العربي كل التسهيلات الممكنة للالتحاق ببرامجها الدراسية والاستفادة من المستقبل المهني والأكاديمي المتميز الذي تمنحه هذه البرامج.

مستوى الدراسة التي تقدمها الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان والقيمة العالمية لشهاداتها 

تقدم الجامعات المصرية برامجها في مختلف التخصصات والمراحل الجامعية بأسلوب تعليمي واستراتيجية دراسية عالمية هي نفسها المطبقة في أكبر وأشهر جامعات العالم، والتي تجمع فيها بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية بحيث يتم الطالب دراسته وهو ملم بكل تفصيلة تتعلق بمجال تخصصه من الناحية العملية والعملية فيكون مستعدا للانطلاق في أسواق العمل الإقليمية والدولية وداخل الأوساط الأكاديمية العالمية الكبرى.

وتتضمن جامعات مصر مكتبات ضخمة تحتوي على أعداد لا حصر لها من المراجع والمصادر الورقية والإليكترونية عن كل التخصصات، وتتضمن أيضا تقنيات حديثة تسهل عملية الوصول وأنتقاء كم معلوماتي هائل عن أي فكرة بحثية متعلقة بأي تخصص، وهو ما يساعد على إجراء رسائل بحثية مميزة تدعم الطلاب في حياتهم المهنية والأكاديمية خاصة الملتحقين بالدراسات العليا.

ويعي العالم أجمع مدى تميز المستوى التعليمي المطبق في تلك الجامعات ويعتد بقيمته، ولذلك فإن كافة الشهادات الجامعية الممنوحة من تلك الجامعات المصرية العريقة ذات التاريخ المجيد فإن لها قيمتها العالمية والإقليمية فتدعم السيرة الذاتية للطالب في الحياة المهنية والأكاديمية بكافة دول العالم.

فإن جامعات مصر تمتلك تاريخا يعترف العالم أجمع به؛ فجامعة الأزهر تعد أقدم جامعة بالعالم خاصة بعد توقف كلا من القرويين والزيتونة عن تقديم الخدمات التعليمية، وجامعة القاهرة تتضمن أولى كليات الحقوق والطب والهندسة والإعلام وغيرها من التخصصات بالشرق الأوسط.

وكل جامعة مصرية تمتلك تاريخ يميزها ويزيد من قيمتها العالمية مع سيرها بأحدث أساليب التعليم وتطبيقها بأكثر الاستراتيجيات التعليمية تطورا وتطبيقا في أكبر جامعات العالم.

وهو ما يجعل هذه الجامعات مدرجة ضمن التصنيفات الدولية لجامعات العالم بل وتتصدر المراتب المتقدمة بها، ومن بينها الكيو إس والتايمز، ويدعم هذا أيضا قيمة الشهادة الجامعية المقدمة من جامعات مصر لتمنح حاملها مستقبل باهر.

معدلات القبول في الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان لكل برنامج دراسي 

يصعب ألا تجد التخصص الذي ترغب فيه بالدرجة الجامعية التي تريد الالتحاق بها داخل الجامعة المصرية؛ فيتواجد بمصر عدد هائل من الجامعات، جميعها عريقة معترف بها دوليا وإقليميا وداخل سلطنة عمان، كما يتواجد بكل منها عدد هائل من الكليات والتي تطرح برامج تغطي كل التخصصات الرئيسية والفرعية بالمراحل الجامعية المختلفة من الأولى وحتى الدكتوراه مرورا بالدبلوم والماجستير.

ويعتقد خطأ عدد كبير من الطلاب الوافدين مثلما كانوا يظنون خطأ أيضا بشأن مصاريف الدراسة أن معدلات القبول في هذه البرامج صعبة التحقيق، ولكن الحقيقة هي أن معدلات القبول جاءت بين التسهيلات التي تقدمها الجامعات المصرية للطلاب من أبناء الوطن العربي.

فنجد أن معظم البرامج معدلات القبول بها 50% فقط، وتتعدد هذه المعدلات باختلاف البرنامج؛ فنجد أن تتدرج إلى 55%، و60%، إلى 75% لصالح كليات الطب بالمرحلة الجامعية الأولى.

بينما معدل القبول الخاص بمراحل الدراسات العليا فهو “مقبول” على أن يكون الطالب حاصلا على درجة البكالوريوس للالتحاق بمرحلة الماجستير، ويكون حاصلا على درجة الماجستير للالتحاق بمرحلة الدكتوراه.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

إمكانية دراسة البرامج أون لاين باستراتيجية مستحدثة تجمع بين مميزات الدراسة الأون لاين والاوف لاين معا 

كثير هم الطلاب  الراغبين في الدراسة بالخارج ويصعب عليهم أن يسافروا خارج البلاد، ولذلك ومن ضمن التسهيلات التي تقدمها الجامعات المصرية للطلاب الوافدين العرب على وجه الخصوص، فإنها طرحت برامجها بأسلوب مستحدث تنفرد به يجمع بين مميزات الدراسة الأون لاين والاوف لاين معا.

فيتم طرح كافة المقررات الدراسية والمناهج التطبيقية والمحاضرات التفاعلية نفسها التي يحصل عليها طالب الأوف لاين عبر المواقع الرسمية للجامعات المصرية وأيضا عبر البريد الإلكتروني، وبالتالي لن يحتاج الطالب الوافد إلى السفر لمصر والحضور داخل إحدى جامعات مصر طيلة فترة دراسة البرنامج.

وفي نهاية البرنامج يحصل على الشهادة الجامعية عينها المقدمة للطالب الملتحق بالبرنامج ذاته أوف لاين، وذلك مقابل حضور طالب الاون لاين فترة الامتحانات فقط داخل الجامعات المصرية والتي لن تتخطى الأيام المعدودة.

وبهذا يكون الطالب تجنب برامج الأون لاين الأخرى المقدمة من كافة الجامعات الدولية الأخرى والتي تمنح شهادات تثبت أن البرنامج كان عن بعد، وهو ما يفقد الشهادة الجامعية قيمتها حتى وإن كانت ممنوحة من أكبر جامعات العالم، وذلك لأن أسواق العمل الإقليمية والدولية لازالت لا تعتد بقيمة الشهادة الأون لاين بنفس ما تقدر الشهادات الأوف لاين المقدمة نتيجة الدراسة التقليدية.

وتكون الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان كالتالي:

  • جامعة أسيوط.
  • جامعة الأزهر.
  • جامعة الإسكندرية.
  • جامعة الزقازيق.
  • جامعة الفيوم.
  • جامعة القاهرة.
  • جامعة المنصورة.
  • جامعة المنوفية.
  • جامعة المنيا.
  • جامعة بنها.
  • جامعة بني سويف.
  • جامعة جنوب الوادي.
  • جامعة حلوان.
  • جامعة دمياط.
  • جامعة سوهاج.
  • جامعة طنطا.
  • جامعة عين شمس.
  • جامعة قناة السويس.
  • جامعة كفر الشيخ.
  • جامعة مدينة السادات.
  • جامعة بورسعيد.
  • جامعة السويس.
  • الجامعة الأمريكية.
  • جامعة فاروس.
  • جامعة 6 أكتوبر.
  • الجامعة البريطانية.
  • جامعة النيل الأهلية.
  • الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.
  • الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا.
  • الجامعة الألمانية.
  • جامعة سيناء.

شروط الالتحاق بالدراسة في الجامعات المصرية المعتمدة في سلطنة عمان

  • أن يكون الطالب الدولي الملتحق بالدراسة في مصر ليس حاملا لجنسية مصرية، وفي حال كان من أبناء الأمهات المصريات فعليه ذكر ذلك عند تسجيل البيانات.
  • كما يشترط يكون الطالب الدولي لديه شهادة الثانوية العامة بدرجات تتناسب مع معدل القبول الذي أعلنت عنه الكلية التي يريد الالتحاق بها في المرحلة الجامعية الأولى.
  • هذا ويشترط حصول الطالب على البكالوريوس للالتحاق بمرحلة الماجستير، على أن تكون الشهادة الجامعية ممنوحة من جامعة معترف بها من قبل المجلس الأعلى للجامعات المصرية.
  • كما يشترط حصول الطالب على شهادة الماجستير للالتحاق بمرحلة الدكتوراه، على أن تكون هذه الشهادة ممنوحة من جامعة معترف بها من قبل المجلس الأعلى للجامعات المصرية.
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا