أفضل الدول لدراسة الطب

أفضل الدول لدراسة الطب
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

هناك عدد كبير من الطلاب الوافدين تتجه إلى دراسة الطب بالجامعات الدولية راغبين في الحصول على شهادة جامعية معترف بها دوليا وإقليميا؛ فما هي أفضل الدول لدراسة الطب؟! 

والحقيقة أن هناك عدة اعتبارات يجب أن يضعها الطالب نصب عينيه عند اختيار أفضل الدول لدراسة الطب.

أفضل الدول لدراسة الطب

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

كيفية تحديد أفضل الدول لدراسة الطب؟!

بالتأكيد عندما تتعدد الاختيارات للطالب داخل الدولة الواحدة، فإن ذلك يعد من أبرز المميزات؛ وبالتالي من معايير أن تلك البلد تعد من أفضل الدول لدراسة الطب أنها تتضمن عدد من كليات الطب.

على أن تقدم تلك الكليات كافة البرامج التي تغطي جميع التخصصات الطبية بكل المراحل الجامعية، فيجد بسهولة الطالب البرنامج الذي يتضمن تخصصه بالدرجة الجامعية المرغوب فيها بسهولة تامة.

وعندما يجد الطالب هذه التعددية الخاصة بالجامعات سيمكنه ذلك من اختيار المستوى التعليمي الأفضل وأكبر قيمة دولية للشهادة الجامعية المقدمة من تلك الصروح.

كما تخدم هذه التعددية في إيجاد التكلفة المناسبة له، وبالتالي توازن يتحقق ما بين المستوى التعليمي والشهادة الجامعية ذات القيمة العالمية الكبرى، وبين أيضا تكاليف الدراسة.

هذا ونقطة باتت تضاف بقوة وتفرض سيطرتها على الساحة الآن، وهي المعيشة في البلد المرغوب الدراسة فيها، من حيث الراحة في الإقامة والتواصل الاجتماعي وتكاليف المعيشة.

فعلى سبيل المثال منذ أن باتت فكرة الدراسة في مصر منتشرة، أضحى الطلاب من أبناء الوطن العربي يتوجهون بكثافة نحو كليات الطب المصرية واجدين بها كل نقاط التميز التي يبحثون عنها، وكل ذلك في بلد عربي بعيدا عن السفر والتغرب خارج مصر، ومن ثم المعاناة مما يسمى ب”الصدمة الثقافية والاغتراب” والتي يعاني منها كثير من الطلاب العرب المغتربون في الدول غير العربية.

دراسة الطب في مصر 

فمصر تتضمن عدد ضخم من الجامعات الدولية والتي تتنوع بين الحكومية والأهلية والخاصة؛ وجميع الجامعات التي تتضمن كليات للطب مدرجة ضمن التصنيفات الدولية لجامعات العالم بل وتتصدر المراتب المتقدمة بها، ومن بينها الكيو إس والتايمز.

وتقدم هذه الكليات صاحبة القيمة الدولية الكبرى نظرا لتاريخها العريق _فعلى سبيل المثال كلية الطب البشري جامعة القاهرة “طب القصر العيني” تعد أول كلية طب بالشرق الأوسط واصطفت بعدها دراسة الطب في مصر في التاريخ المجيد لكليات الطب بالشرق الأوسط _ برامج دراسية تغطي كل التخصصات وكافة المراحل الجامعية للطب من البكالوريوس وحتى الدكتوراه مرورا بالدبلوم والماجستير.

وقد حظيت تلك الكليات المصرية في الطب البشري على مكانة دولية عظمى ليس فقط بسبب ماضيها العريق، ولكن حاضرها القائم على تقديم الاستراتيجية التعليمية المطبقة في أكبر جامعات العالم وتجمع هذه الاستراتيجية بين المقررات الدراسية والمناهج التطبيقية معا.

ويتم التدريب العملي في برامج كليات الطب المصرية داخل المستشفيات الحكومية المصرية عالية الجاهزية، والتي تستقبل يوميا أعداد لا حصر لها من المرضى من ذوي الحالات المختلفة، حيث إنها الملجأ الأساسي وغالبا الوحيد لكثير من الأسر المصرية.

كما تتضمن هذه المستشفيات كوادر طبية واستشاريين عظماء من العلماء في التخصصات الطبية المتنوعة، على أن يكون التدريب قائم على الملاحظة والمساعدة والمشاركة والأداء الخاضع للإشراف من هؤلاء الأطباء الأكثر خبرة بالوطن العربي، والذين لا يبخلون على الطالب ولو بمعلومة واحدة فقط.

ولذلك يحظى الطالب على خبرات مهنية واسعة النطاق قد تكون هي الأكثر ثراء مقارنة بالخبرات التي يحصل عليها في التدريب العملي الخاص بباقي البرامج في الجامعات الدولية الأخرى، وذلك نظرا لأن المستشفيات الحكومية المصرية يتعامل فيها الطالب مع عدد لا حصر له من المرضى تحت إشراف هؤلاء العلماء في التخصصات الطبية.

ويحصل الطالب على كل هذه المميزات داخل جامعات مصر بتكاليف دراسة تكاد تكون رمزية.

تكاليف الدراسة في مصر

فيدفع الطالب الوافد رسوم قيد مرة واحدة فقط في السنة الدراسية الأولى بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط، على أن تكون المصاريف السنوية 6000 دولار أمريكي فقط، وهي رسوم تكاد تكون رمزية إذ ما تمت مقارنتها بمصاريف البرنامج نفسه بالمستوى الدراسي ذاته والشهادة الجامعية بالقيمة الدولية عينها الممنوح من الجامعات الدولية الأخرى.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

ناهينا عن تكاليف المعيشة في مصر المنخفضة، وذلك لأن مصر تعد دولة متعددة الطبقات الاجتماعية، فتأتي مصاريف المعيشة لتتناسب مع كل هذه الطبقات، وذلك على الرغم من أن مصر تعد دولة سياحية فترتقي الخدمات والوسائل الترفيهية بها لتتناسب مع طبيعتها السياحية هذه.

شروط الالتحاق بكليات الطب المصرية 

  • تستقبل كليات الطب بالجامعات المصرية الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة بمعدل قبول 75% فقط، تسهيلا على هؤلاء الطلاب عملية الالتحاق بالتخصص الطبي الذي يرغبون فيه.
  • هذا ويشترط أيضا أن يكون الطالب حاصلا على درجة البكالوريوس للالتحاق بمرحلة الماجستير بتقدير مقبول فقط كحد
  •  أدنى.
  • ويشترط أيضا أن يكون حاصلا على درجة الماجستير للالتحاق بمرحلة الدكتوراه، على أن يتم معادلة الشهادة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية.
  • ويشترط أيضا الحصول على موافقة السفارة التابعة لبلده، مع تحديد اسم البرنامج وسنة الدراسة في الموافقة.

وبالتالي فإنها شروط سهلة التحقيق، لتنضم هذه الشروط لمميزات الدراسة في كليات الطب بالجامعات المصرية.

دول أخرى لدراسة الطب 

هذا وتتوافر دول أخرى كأفضل اختيارات لدراسة الطب، ولكنها غير عربية يعاني فيها الطالب من معاناة الاغتراب والصدمة الثقافية مع صعوبة المعيشة بسبب ارتفاع المصاريف بشكل كبير.

ومن بين هذه الدول:

الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، أستراليا، ألمانيا، السويد.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا