دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر للطلاب الوافدين

دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر للطلاب الوافدين
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

سؤال بات يلوح في الأفق بشكل كثيف وأصبحت محركات البحث تزدحم به، وهو؛ ما الذي تتطرق له بالتحديد دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر، ولماذ يفضل الطلاب الدوليين الجامعات المصرية دونا عن غيرها في الشرق الأوسط خاصة من أبناء المملكة العربية السعودية، ودولة الكويت، والإمارات العربية المتحدة!

يعد الإعلام من أكثر المجالات تأثرا بالتطورات التكنولوجية والتي باتت تحدث كل يوم في عالمنا العصري هذا، فولدت الصحافة باختراع الطباعة وجاء المذياع ليعزز دور هذه الوسيلة المطبوعة حتى أتت الصورة التليفزيونية لتدعم هاتان الوسيلتان السابقتان لها والآن جاء الدور على الإعلام الرقمي الذي نشأ مع الإنترنت وأخذ يتطور وينمو بسرعة البرق مع وجود ما يسمى بمواقع التواصل الاجتماعي، وحقيقة الأمر أن كل وسيلة إعلامية تأتي لا لتلغي الوسيلة التي تسبقها ولكن لتطور من نمط الإعلام وتفرض صورا جديدة على هذا المجال الحيوي الذي يتربع على العرش بمكانته وتأثيره المجتمعي على حياة الفرد والجماعة والأمم أجمع.

وفي ظل هذا التوسع الكبير الذي تميز به الإعلام الإليكتروني والذي بات يمارسه عددا من غير المتخصصين وغير المؤهلين اللذين يقومون بنشر مواد إعلامية تفتقد إلى أخلاقيات المهنة وتفتقر إلى تحقيق التأثير الإيجابي المجتمعي موضوع هدف الرسالة الإعلامية في الأساس، كانت لكليات الإعلام بالجامعات المصرية وعلي رأسهم كلية الإعلام جامعة القاهرة وقفة لتطرح هذا البرنامج الدراسي في درجة الماجستير والمتعلق بالإعلام الإليكتروني؛ فما هو الدور الذي يمكن أن تضيفه دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني على هذا المشهد ولماذا كل ذلك الإقبال الكثيف من قبل الطلاب الوافدين على هذا البرنامج الدراسي المميز المقدم من جامعات مصر!

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

حصيلة الدراسة الأكاديمية في هذا البرنامج الدراسي المميز

الالتحاق بدراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر يعني التطرق إلى كافة تفاصيل أخلاقيات المهنة ودراسة أصل المجال ووسائله من البداية وحتى الأكثر حداثة وتناول كافة الأشكال الإعلامية بدقة وتفصيلية، بل ودراسة كافة المجالات المتعلقة بهذا المجال المتداخل مع جميع العلوم من سياسة واقتصاد وعلم النفس والاجتماع؛ ستكون عالما بكل تفصيله تحدث حولك في العالم قادرا على تحويل وإنتاج أفضل مادة إعلامية لكل حقيقة واقعة في الكون وتقديمها بشكل أكثر جاذبية واحترافية ومهنية مراعيا أخلاقيات المهنة، ستنتج مادة إعلامية بشكل جذاب يجعلك صاحب آلة إعلامية تجذب عددا لا حصر له من الجمهور وتحقق أسمى معايير النجاح والتميز.

دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر للطلاب الوافدين

الأسلوب التعليمي في ماجستير الإعلام الإليكتروني في الجامعات المصرية

تقوم دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر على الأسلوب التعليمي التفاعلي ويقدمه به باقة من أكفأ الأكاديميين وخبراء الإعلام المتواجدين في كليات الإعلام بالجامعات المصرية واللذين يقدمون مناهج أكاديمية وتطبيقية متكاملة تضم ثروة معلوماتية عن كل ما يخص وسائل الإعلام المتنوعة ونشأتها وتطورها وكافة أشكال المواد الإعلامية وحقائق حول مختلف المجالات المتعلقة بالإعلام والعلوم المتنوعة.

فيتلقى مقرات دراسية حول؛ تطبيقات الحاسب الإلكتروني في الإعلام، وأساسيات التصميم، والترجمة الإعلامية، والاتصال المستعين بالحاسبات الإليكترونية، وكافة طرق التغطية الإخبارية، وعلم النفس الإعلامي، والاتصال السياسي، اقتصاديات المؤسسات الإعلامية وإدارتها، والإعلام الدولي، والرأي العام، والرأي العام، والكتابة الصحفية، وتكنولوجيا الصحافة، وتكنولوجيا الإذاعة والتليفزيون، ومهارات الاتصال، والاتصالات التسويقية المتكاملة، وأخلاقيات النشر على الإنترنت، علم الاجتماع وتأثير الأداة الإعلامية على المجتمعات، وعلوم الاقتصاد والسياسة، والقانون الدولي، والبروتوكولات الدولية وغيره.

وبالتالي يحصل الطالب الباحث الملتحق بدراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر على ثروات معلوماتية رهيبة وحقائق علمية يتعرف بها على كل تفصيله تجري في مجتمعه والمجتمعات المحيطة به وفي كل بقاع الأرض ويتلقى بحورا من المعلومات حول علوم الإعلام المختلفة وإدارة المؤسسات الإعلامية، فيصبح قادرا على تولي مهام وظيفته الإعلامية على أكمل وجه ويستطيع أن يخلق مواد إعلامية ذات قيمة ومكانه كبيرة.

وهذه المعرفة الواسعة الشاملة والتفصيلية ستحقق لهذا الطالب الباحث قيمة علمية ومهنية عظيمة وتفرض اسمه بجداره في سوق العمل الإقليمي والدولي، وخاصة أن الدراسة في ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر لا يتوقف فقط عند هذه الدراسة الأكاديمية بل إن هناك تدريبا عمليا ومناهج تطبيقية ستجعله يمارس بيده دوره الإعلامي تحت إشراف باقة من أمهر الإعلاميين وأكثرهم خبرة في الوطن العربي.

ولذلك يحصل الباحث على خلفية تطبيقية رهيبة تجعله يحقق المعادلة موضوع البرنامج وهي خلق مادة إعلامية قوية جذابة يتحقق بها كافة معايير الجودة وتتوافر بها أخلاقيات المهنة لترتقي بالذوق العام وتساعد على تنمية المجتمع وتحقق الدور التوعوي. وعند هذه النقطة يكون الباحث هذا مستعدا للانطلاق نحو رسالته العلمية!

الرسالة العلمية في دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر

بعدما حصل الباحث على كم معلوماتي هائل وتفصيلي شامل ودقيق عن علم الإعلام بشكل عام والإعلام الإليكتروني بشكل خاص والمجالات المرتبطة به وخبرة تطبيقية كبيرة، يصبح قادرا على إنتاج رسالة علمية متميزة. فيبدأ هذا الباحث في مرحلة الاطلاع وجمع المعلومات من أجل تحديد فكرة الدراسة وأهدافها وبناء إطار نظري قائم على التفصيل لا الاختصار، ومن هنا يتجه نحو مكتبات كلية الإعلام بالجامعات المصرية والمكتبات المركزية للجامعات فيجد صروحا عظيمة تضم أعدادا لا حصر لها من المراجع والمصادر الإليكترونية والورقية الحديثة والأصيلة حول كل ما يتعلق بعلوم الإعلام والمجالات العلمية والإنسانية المرتبطة به.

ولذلك وبسهولة تامة وباستخدام التقنيات الحديثة المتوافرة في تلك المكتبات يستطيع الطالب الباحث بناء إطار نظري زاخر بالمعلومات القيمة والحقائق، وبالتالي وبتواجد عينة البحث والإمكانات المادية والبشرية وبمساعدة الأكاديميين يستطيع هذا الباحث أن يصل في رسالته إلى حقائق حصرية ونتائج غير مسبوقة تلازم اسمه وتجعله صاحب قيمة علمية ومهنية كبيرة، وهو ما يعززه بشكل قوي في سوق العمل الإقليمي والدولي؛ هكذا تكون دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر.

ولن يجد الباحث أي صعوبات في كل هذه المراحل الخاصة بدراسة برنامج الإعلام الإليكتروني الممنوح من الجامعات المصرية في درجة الماجستير؛ فكل المقررات الدراسية التي تمنحه ثروات معلوماتية قيمة وثرية ستكون خالية من أي تعقيد وكذلك التدريب العملي الذي يعطي الطالب خبرات مهنية عالية واسعة النطاق في مجال العمل هذا، وحتى مرحلة البحث العلمي وإجراء الرسالة فهي بسيطة يسيرة يساعد الطالب بها الأكاديميين وعلماء الإعلام الأكثر خبرة بالوطن العربي، من ضمن التسهيلات التي تطرحها دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر هي إمكانية دراسة هذا البرنامج عن بعد.

دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني عن بعد من خلال الجامعات المصرية

طرحت الجامعات المصرية استراتيجيتين في دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني؛ أولهما هي تلك الدراسة التقليدية القائمة على الحضور المنتظم طيلة فترة البرنامج بالجامعات المصرية، والثانية هي استراتيجية جديدة قوامها الدراسة عن بعد؛ بحيث يتلقى الباحث كافة المقررات الدراسية والتدريب التطبيقي والمحاضرات التفاعلية التي يلقيها باقة من أكفأ الأكاديميين الأكثر خبرة في الإعلام الإليكتروني بالوطن العربي عبر المواقع الرسمية لكليات الإعلام بالجامعات المصرية.

وبالتالي طيلة فترة الدراسة عن طريق استراتيجية التعلم عن بعد لن يحتاج الطالب الوافد إلى السفر لمصر لتلقي البرنامج، وفي النهاية يحصل الطالب على نفس الشهادة الجامعية التي يحصل عليها الطلاب الذين تلقوا هذا البرنامج من خلال الدراسة التقليدية القائمة على الحضور المنتظم (الدراسة الأوف لاين)، وهو ما يحمي طالب الأون لاين من برامج الدراسة عن بعد المطروحة من الجامعات الأخرى والمانحة لشهادة تُثبت فيها أن الطالب قد تلقى الدراسة عن بعد، مما يفقد الشهادة قيمتها بأسواق العمل الإقليمية والدولية_حتى وإن كانت ممنوحة من أكبر الجامعات الدولية_عند مقارنتها شهادات التعلم التقليدي القائم على الحضور المنتظم.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

تكاليف ومدة دراسة هذا البرنامج التعليمي المميز في الجامعات المصرية للطلاب الوافدين

على الرغم من هذا المستوى التعليمي المميز الذي اتسم به البرنامج الخاص بماجستير الإعلام الإليكتروني في الجامعات المصرية والذي يضاهي المطبق في أفضل الجامعات العالمية قائما على نفس الاستراتيجيات والأساليب التعليمية، إلا أن تكاليف دراسته جاءت رمزية مقارنة برسوم الدراسة في هذه الجامعات العالمية.

فيحتاج الباحث إلى دفع 1500 دولار أمريكي فقط، على أن تكون تكاليف الدراسة السنوية 4500 دولار أمريكي.

وتمتد دراسة ماجستير الإليكتروني في مصر إلى سنتين ويمكن أن تستمر حتى خمس سنوات، وتتحدد تلك المدة وفقا لمعيار مدى إنجاز الطالب لرسالته العلمية.

لماذا يفضل الطلاب الوافدون دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني في مصر عن غيرها من جامعات الشرق الأوسط الأخرى؟

لم تكن مميزات دراسة ماجستير الإعلام الإليكتروني قائمة فقط على المستوى الدراسي المميز المعتمد دوليا والقائم على التكامل بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية، والسهولة التي يتمتع بها هذا البرنامج وما يمنحه من شهادة جامعية معترفا بها بالأسواق الإقليمية والدولية وبالأواسط الأكاديمية العالمية الكبرى، ولا حتى تلك التكاليف المنخفضة، ولكن تتميز مصر بأنها الرائدة في صناعة الإعلام بالشرق الأوسط، وخير دليل على ذلك هو أن أول كلية إعلام أنشأت في الشرق الأوسط هي تلك الواقعة في رحاب جامعة القاهرة وبالتالي فدراسة الإعلام في مصر لها تاريخ عريق ولها ثقلها في العالم أجمع، بل ونجد أن كلية الإعلام جامعة القاهرة قد حظيت بالاعتماد الدولي  من مؤسسة AQAS الألمانية، في جميع برامجها.

شروط دراسة الماجستير في مصر للطلاب الوافدين

  • أن يكون الطالب الوافد لديه جنسية غير مصرية وحاملا لجواز سفر سار.
  • كما يشترط أن يكون حاصلا على درجة البكالوريوس بتقدير مقبول كحد أدنى من جامعة معتمدة.
  • هذا ويشترط أن يكون هذا الطالب قد حصل على شهادة مثل التوفل أو الأيلتس وهي شهادات عالمية يثبت فيها الطالب مستواه في اللغة الإنجليزية.
  • كما يشترط أن يجهز جميع الأوراق والمستندات المطلوبة منه على أن يقدمها في الجامعات المصرية في الفترة من شهر مايو وحتى ديسمبر، على ألا يتجاوز موعد تقديمه هذه الفترة المفتوحة من قبل الجامعات المصرية لاستقبال طلبات التحاق الطلاب الدوليين.
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا