الزمالة المصرية لأمراض الكلى

الزمالة المصرية لأمراض الكلى
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

تعادل الزمالة المصرية لأمراض الكلى في شهادتها ومستواها التعليمي الزمالة البريطانية والبورد الأمريكي والعربي، ولذلك أعداد كبيرة من أبناء الوطن العربي تتوجه نحو كليات الطب بالجامعات المصرية لدراسة هذا البرنامج، والذي يقوم على الشقي الأكاديمي والتطبيقي معا؛ ويكون الجانب العملي هو صاحب النصيب الأكبر من الدراسة.

الزمالة المصرية لأمراض الكلى

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

فيحصل الطالب على تدريب عملي داخل المستشفيات الحكومية المصرية، والتي تستقبل يوميا أعداد لا حصر لها من مرضى الكلى من ذوي الحالات المختلفة؛ فيتعامل مع كل هذا الكم مع الحالات تحت إشراف باقة من الأطباء العلماء في طب الكلى المتواجدين بالجامعات المصرية.

وبالتالي خبرات مهنية واسعة النطاق يتعامل معها هذا الطالب الملتحق بالزمالة المصرية لأمراض الكلى قد تفوق الحاصل عليها الملتحق ببرامج الزمالة في طب الكلى بالجامعات الدولية الأخرى بسبب هذا التعامل المكثف مع المرضى.

هذا بجانب المقررات الدراسية التي تمنحه كل معلومة صغيرة أو كبيرة تتعلق بتخصص أمراض الكلى، وهو الشق الأكاديمي من البرنامج، ولذلك ينهي هذا الطالب برنامج الزمالة المصرية لأمراض الكلى وهو عالما بمجال تخصصه قادرا على الانطلاق بقوة في الحياة المهنية الإقليمية والدولية.

ولذلك فالمستوى الدراسي في الزمالة المصرية لأمراض الكلى هو نفسه المقدم من برامج البورد العربي والأمريكي والزمالة البريطانية لطب أمراض الكلى، ويدرك العالم أجمع ذلك ويعترف به  ولذلك فإنه يعتد بقيمة الشهادة الجامعية المقدمة من هذا البرنامج، فتدعم الشهادة الجامعية المقدمة منه السيرة الذاتية للطالب الحامل لها.

تكاليف دراسة الزمالة المصرية لأمراض الكلى للطلاب الوافدين 

ويفضل الطلاب الوافدين دراسة الزمالة المصرية لأمراض الكلى عن أقرانه من البرامج الأخرى بالبورد العربي والأمريكي والزمالة البريطانية، نظرا لتكاليفه التي تعد رمزية أيضا مع مستواه التعليمي المميز والشهادة الجامعية ذات القيمة الدولية الكبرى.

فنجد أن رسوم القيد تقدر ب 1500 دولار أمريكي فقط، وتدفع هذه الرسوم مرة واحدة فقط في السنة الدراسية الأولى، على أن تكون المصاريف السنوية 6000 دولار أمريكي فقط؛ وهي رسوم منخفضة إذ ما تمت مقارنتها بمصاريف البرامج الأخرى من الزمالة البريطانية لأمراض الكلى، والبورد الأمريكى أو العربي في التخصص ذاته.

وحقيقة الأمر أن مصاريف المعيشة نفسها في مصر تعد هي الأكثر انخفاضا إذ ما تمت مقارنتها بتكاليف المعيشة في الدول الغربية وغير العربية، وهذا على الرغم من ارتقاء المستوى الخدمي في جمهورية مصر العربية بسبب طبيعتها السياحية، ولكن تعدد الطبقات الاجتماعية بها جعل تكلفة المعيشة منخفضة لتناسب مختلف الطبقات.

ومن الناحية الاجتماعية؛ فلا يعاني الطالب العربي بما يسمى ب”الصدمة الثقافية” والتي يشعر بها معظم الطلاب الوافدين بالدول الأوروبية والأمريكية ودون العربية، فمصر دولة عربية تحمل الأجواء والثقافات العربية ذاتها.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

وبالتالي داخل بلد عربي ينعم الطالب برحلة دراسية بنكهة سياحية يحصل فيها على مستوى تعليمي عالمي وشهادة جامعية ذات قيمة دولية كبرى بتكاليف معيشة ودراسة منخفضة، وهو ما يجعل الطلاب من أبناء الوطن العربي يفضلون الدراسة في كليات الطب والالتحاق ببرنامج الزمالة المصرية لأمراض الكلى.

وتعد كليات الطب المصرية من الأساس مؤسسات جامعية لها تاريخها المجيد والذي وضعها في مقدمة كليات الطب العالمية؛ فعلى سبيل المثال كلية الطب البشري جامعة القاهرة “طب القصر العيني: تعد أقدم جامعة بالشرق الأوسط، وتوالى إنشاء كليات الطب المصرية لتصطف في التاريخ العريق لكليات الطب.

وتطبق هذه الكليات الاستراتيجيات التعليمية العالمية المطبقة في أكبر جامعات العالم، وهو ما زاد قيمتها العالمية وجعلها تتصدر المراتب المتقدمة في كافة التصنيفات الدولية لجامعات العالم، ومن بينها الكيو إس والتايمز.

شروط الالتحاق بالبرنامج للطلاب الوافدين 

  • أن يكون الطالب الوافد ليس لديه جنسية مصرية.
  • كما يشترط أن يكون حاصلا على البكالوريوس في الطب من جامعة معترف بها من قبل المجلس الأعلى للجامعات المصرية.
  • هذا ويشترط حصوله على جواز سفر ساري، وموافقة السفارة التابعة لبلده مع تحديد اسم البرنامج وسنة الدراسة في الموافقة.
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا