البورد العربي الباطنة

البورد العربي الباطنة
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

تعزز شهادة البورد العربي الطبيب الحامل لها بأسواق العمل الإقليمية والدولية ويثقل هذا البرنامج الإكلينيكي التطبيقي من خبراته المهنية ومعرفته العملية ومهاراته التطبيقية، ليعد هذا البرنامج  تحديًا يبرز الكفاءات والمهارات الفائقة التي يتحلى بها الأطباء الملتحقون به في تقديم الرعاية الباطنية المتقدمة والشاملة.

البورد العربي الباطنة

فإن البورد العربي في الباطنة يمنح الأطباء الملتحقين به قدرات شاملة واحترافية في فحص وتشخيص ومعالجة الحالات الطبية الباطنية المتنوعة، والمتعلقة بأمراض الجهاز الهضمي، والقلب، والكلى، والغدة الدرقية، والأمراض الرئوية، والأمراض الروماتيزمية، والأمراض العدوائية، والأمراض الهيماتولوجية، والكثير من الحالات الأخرى التي تشمل التخصص الباطني.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

ومن ثم تبدأ مرحلة الاختبارات الصعبة والتي تعني النجاح بها التزام الطبيب الراسخ بتطوير مهاراته السريرية والفهم العلمي العميق، مع مواصلة التعلم المستمر ومواكبة أحدث التقنيات والابتكارات في مجال الباطنة، ومن هنا تحمل الشهادة الناتجة عن اجتياز البورد العربي الباطنة وزنًا كبيرًا في المجتمع الطبي على الصعيدي الإقليمي والدولي معا.

ولكن تبقى التكلفة العالية للبورد العربي في الباطنة وأيضا تطلعات الكثير من الأطباء إلى المزيد من التميز في المستوى التعليمي الذي يرتقي إلى الزمالة البريطانية والبورد الأمريكي حائلا يقف دون التحاق أعداد كبيرة فعليا من الأطباء الطلاب الوافدين، وفي ظل ذلك الانسحاب من البورد العربي نجد إقبال مكثف نحو الزمالة المصرية في الباطنة!

كيف تكون دراسة الزمالة المصرية في الباطنة للطلاب الوافدين؟!

تقوم الزمالة المصرية في الباطنة على النظام التدريبي المهني الإكلينيكي والعلمي، هذا بجانب المناهج التطبيقية ولكنها تشغل الحيز الأصغر من البرنامج ويكون الجانب التدريبي هو صاحب النصيب الأكبر ليطبق ذلك البرنامج في هذه الاستراتيجية التعليمية الأسلوب المطبق في البورد الأمريكي والزمالة البريطانية.

وتنفرد الزمالة المصرية حتى عن الزمالة البريطانية والبورد الأمريكي بأن النظام التدريبي يتم داخل المستشفيات الحكومية المصرية عالية الجاهزية والتي تتضمن استشاريين من الأطباء العلماء في تخصص الباطنة من أصحاب الخبرات الأكبر بالوطن العربي، والذين لا يبخلون على طلابهم ولو بمعلومة واحدة.

وتستقبل هذه المستشفيات الحكومية التي تتم بها المناهج التطبيقية بالزمالة المصرية أعداد ضخمة لا حصر لها من المرضى يوميا من ذوي الحالات المختلفة المتعلقة بالأمراض الباطنية، فيكون الإقبال الأكثر كثافة على مشفى تدريبية يكاد يكون على مستوى العالم.

فتعد تلك المشافي المصرية الحكومية الملجأ الأساسي لمعظم المرضى في مصر، وبالتالي يتعامل الطالب مع عدد هائل من الحالات المتعلقة بتخصص دراسته تحت إشراف باقة من الأطباء العلماء في التخصصات الطبية المتنوعة، ويكون التدريب في هذا البرنامج هو الأكثر تعرضا للمرضى على  مستوى البرامج الدولية الأخرى، والقائم على الملاحظة والمساعدة ومن ثم المشاركة والأداء الفعلي الخاضع للإشراف؛ فيتحصل الطالب على خبرات مهنية واسعة النطاق وثروات تطبيقية كبيرة عن أمراض القلب، والباطنية العصبية التي تتناول الجهاز العصبي، والغدد الصماء والأمراض الهرمونية، والباطنية الهضمية التي تتعامل مع مشاكل الجهاز الهضمي، والباطنية الرئوية التي تركز على أمراض الرئة، والأمراض المعدية الباطنية التي تتعامل مع الأمراض الناتجة عن الجراثيم.

ويمنح الطالب أيضا مساقات علمية في دراسة علمية شاملة تفصيلية تتضمن أيضا الندوات والمؤتمرات، وفيها يتحصل الطالب على كل تفصيلة تتعلق بمجال طب الباطنة من الناحية الأكاديمية، فيكون ملما بأدق تفاصيل تخصصه علميا وعمليا.

القيمة الإقليمية والعالمية لشهادة الزمالة المصرية في الباطنة 

ويدرك العالم أجمع مدى تميز المستوى التعليمي المطبق في الزمالة المصرية للباطنة، ولذلك فإنه يعترف بهذه الشهادة في أسواق العمل الإقليمية والدولية وداخل الأوساط الأكاديمية الكبرى، بل ويعتد بقيمتها فتدعم السيرة الذاتية للطبيب الطالب الحامل لها، وتعكس تميزه واستعداده الفائق لمواجهة التحديات الطبية المعقدة.

كما أنها تساهم في بناء الثقة لدى المرضى وتعزز مكانة الطبيب كمحترف مؤهل قادر على تقديم رعاية عالية الجودة.

وعلى الرغم من كل هذه المميزات التي تتسم بها الزمالة المصرية في أمراض الباطنة من مستوى تعليمي دولي هو نفسه المطبق في الزمالة البريطانية والبورد الأمريكي، إلا أن تكاليف الدراسة تكاد تكون رمزية عن الزمالة البريطانية والبورد العربي.

بل ونجد أن تلك التكاليف تبقى من ضمن أهم وأبرز الفروق الواضحة بينها وبين البورد العربي، وذلك لأن كليات الطب بالجامعات المصرية بالتعاون مع وزارة الصحة المصرية أرادت أن تقدم كافة التسهيلات الممكنة للطلاب الوافدين للالتحاق والاستفادة من المستقبل المهني المميز المانح له هذا البرنامج.

تكاليف دراسة الزمالة المصرية الباطنة للطلاب الوافدين

يدفع الطالب الوافد رسوم قيد مرة واحدة فقط في السنة الدراسية الأولى بقيمة 1500 دولار أمريكي فقط، على أن تكون المصاريف السنوية 6000 دولار أمريكي فقط.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

شروط الالتحاق ببرنامج الزمالة المصرية للطلاب الوافدين

أن يكون الطالب ليس حاملا لجنسية مصرية، وفي حال كان من أبناء الأمهات المصريات فعليه ذكر ذلك عند التسجيل للبرنامج.

هذا ويشترط أن يكون الطالب حاصلا على بكالوريوس في الطب كحد أدنى، على أن يحصل على معادلة هذه الشهادة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية.

أن يكون الطالب الوافد لديه جواز سفر ساري لمدة عامين.

كما يشترط هذا الطالب أن يكون حاصلا على موافقة السفارة التابعة لبلده مع ذكر اسم البرنامج وسنة الدراسة في الموافقة.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا