أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي

أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي
هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي… انطلق الذكاء الاصطناعي وتطورت مهامه في وقتنا الحالي، حى بات المنوط به في التغلب على المشكلات المعقدة، وزيادة كفاءة الأعمال، واتخاذ قرارات أكثر ذكاء، أتمتة عمليات الأعمال، ومن هنا بات أسواق العمل الإقليمية والدولية تمنح المستقبل المهني المزدهر لمبرمجي الذكاء الإصطناعي، بل وبات هؤلاء المنخصصين هم المسيطرون على مستقبل كل مهنة، ومن هنا أعداد كبيرة من المبرمجين والمتخصصين في مجالات الأتمتة تبحث عن أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي.

أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي

وحقيقة الأمر أن تحديد أسهل ماجستير الذكاء الإصطناعي تتوقف على عدة عوامل؛ أولها أن شروط الالتحاق بالبرنامج تكون سهلة التحقيق مع تكاليف دراسة مناسبة، وثانيا والأهم حيث بات الجميع يفكر فيها اليوم؛ وهي مدى التكيف مع مجتمع الدراسة، وذلك بعدما أثبتت الدراسات والإحصائيات التي تمت على الطلاب من أبناء الوطن العربي الدارسين في الجامعات الأوروبية والأمريكية أن صعوبة ما يواجهونها في الإقامة والمعيشة تتعلق بسبب صعوبة التواصل الاجتماعي وعدم إمكانية الاندماج مع الأجواء والثقافات المغايرة للطبيعة العربية، وهو ما كانوا يعتقدون عكسه حيث التمتع بتجربة المعيشة في أجواء مختلفة.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

وما يزيد من صعوبة الأمر أكثر أن الطالب أحيانا يجد نفسه مضطرا إلى التعامل بلغة هو غير متقنِِ لها، مع ارتفاع تكاليف المعيشة أيضا فيجد هذا الطالب العربي نفسه أمام خيارين إما أن يتكلف مبالغ باهظة على المعيشة أو أن يتنازل عن كثير من رفاهيته، وربما من أساسيات الحياة.

ومن هنا أعداد كبيرة من الطلاب الوافدين يبحثون عن أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي من جامعة معترف بها دوليا وإقليميا تقدم شهادة ذات قيمة دولية كبرى من قلب الوطن العربي؛ لتكون الإجابة المثالية لكثير من هؤلاء الطلاب هي الجامعات المصرية؛ فلماذا مصر لدراسة ماجستير الذكاء الإصطناعي؟!

دراسة ماجستير الذكاء الإصطناعي في الجامعات المصرية “أفضل أسهل قبول ماجستير الذكاء الإصطناعي”

أصبحت أعداد كبيرة من أبناء الوطن العربي تتوجه نحو دراسة الماجستير في مصر خاصة من الراغبين في دراسة الذكاء الإصطناعي، لما تقدمه الجامعات المصرية في برامج الذكاء الإصطناعي من المستوى التعليمي الدولي نفسه المطبق في أكبر وأِشهر جامعات العالم، والجامع بين المناهج الأكاديمية والتطبيقية في تكامل.

فيحصل الطالب على كل معلومة وتفصيلة كبيرة أو صغيرة تتعلق بمجالات الذكاء الإصطناعي من الناحية العلمية والعملية، بما فيها؛ الروبوتات والآلات الذكية Robotics & Intelligent Machines، وتعلم الآلة واسترجاع المعلومات Machine Learning & Information Retrieval، وتكنولوجيا أنظمة الشبكات المدمجة Embedded Network Systems، وعلوم البيانات  Data Science.

ومن هنا يكون ملما بأبعاد وأدق تفاصيل هذا التخصص قادرا على الانطلاق في أسواق العمل الإقليمية والدولية.

كما أن تلك الجامعات المصرية تقدم شهادات جامعية شأنها تماما مثل الشهادات المقدمة من الجامعات الأوروبية والأمريكية، وذلك لأنها مدرجة في كافة التصنيفات الدولية للجامعات العالمية، ومن بينهم: ال QS، والتايمز، وليدن، وشنغهاي، وUS NEWS، وليدن وغيره، بالإضافة إلى أنها مدرجة ضمن اتفاقية اليونسكو، ما يجعلها تعامل تماما مثل أكبر وأشهر الجامعات الأوروبية والأمريكية، تمنح شهادات ذات ثقل وقيمة دولية كبرى.

 ويساعد طالب الماجستير في كليات الذكاء الإصطناعي المصرية باقة من علماء الذكاء الإصطناعي والأكاديميين الأكثر خبرة بالوطن العربي في تخصصات الذكاء الإصطناعي المتواجدون بالجامعات المصرية، والذين يقدمون للطالب ثروات معلوماتية وخبرات طويلة في تخصص الدراسة، كما يمنحونه كل التسهيلات الممكنة المتعلقة برحلة الدراسة وأثناء البحث العلمي وحتى الحصول على الشهادة الجامعية المعترف بها دوليا وإقليميا هذه.

البحث العلمي داخل كليات الذكاء الإصطناعي المصرية!

يساعد الأكاديميون الطالب في إيجاد فكرة بحثية جديدة، على أن تتم هذه المرحلة بسهولة تامة، خاصة بعدما بات الطالب ملما بكل تفصيلة تتعلق بمجال الذكاء الإصطناعي من الناحيتي العلمية والعملية، ويبدأ في رحلة البحث العلمي؛ فيجد داخل كليات الذكاء الإصطناعي المصرية وبالجامعات مكتبات عملاقة تتضمن أعداد لا حصر لها من المراجع والمصادر عن كل تخصصات الذكاء الإصطناعي.

هذا وتحتوي تلك المكتبات على وسائل تكنولوجية متطورة تسهل عمليات البحث واستخراج معلومات هائلة عن أي فكرة بحثية، ولذلك بيسر تام يتمكن الطالب الباحث من إجراء رسالة بحثية مثقلة بالقيمة المعلوماتية والنتائج الحصرية. وتدعم تلك الرسالة البحثية الطالب بشكل كبير.

هذا ويدرك العالم أجمع مدى تميز المستوى التعليمي المطبق في ماجستير الذكاء الإصطناعي بالجامعات المصرية، ولذلك فإن الشهادة الجامعية المقدمة من تلك البرامج لها ثقلها؛ فيحظى الطالب بنفس المستوى التعليمي المقدم في أكبر الجامعات الأوروبية والأمريكية والشهادة الجامعية بالقيمة العالمية عينها، بتكاليف دراسة تكاد تكون رمزية ومعدلات قبول سهلة التحقيق، وكل ذلك داخل بلد عربي حيث لا يجد الطالب نفسه وسط الإحساس بالاغتراب أو الصدمة الثقافية، بل ويتمتع بأجواء عربية بنكهة سياحية.

تكاليف دراسة ماجستير الذكاء الإصطناعي في مصر للطلاب الوافدين

يدفع الطالب الوافد رسوم قيد قيمتها 1500 $ فقط،  وهي رسوم تدفع مرة واحدة فقط في السنة الدراسية الأولى، على أن تكون المصاريف السنوية 5500 $ فقط.

وإذا ما تمت مقارنة مصاريف ماجستير الذكاء الإصطناعي برسوم البرامج الأخرى المعادلة له في التخصص ذاته والمستوى الدراسي المميز عينه والقيمة والدولية للشهادة الجامعية ستدرك أن مصاريف الجامعات المصرية منخفضة جدا، وذلك لأن جامعات مصر تريد أن تقدم كل التسهيلات الممكنة للطلاب من أبناء الوطن العربي للاستفادة من المستقبل المهني المميز المانحة له تلك البرامج.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي

بالإضافة إلى أن المعيشة في مصر تعد منخفضة للغاية من الأساس؛ حيث تتميز طبيعة مصر الاجتماعية بتعدد الطبقات، وعلى الرغم من ذلك إلا أن المعيشة في مصر تتميز بالمستوى الراقي بما يتناسب مع طبيعة مصر السياحية من الأساس.

شروط القبول في دراسة ماجستير الذكاء الإصطناعي في مصر للطلاب الوافدين

أن يكون الطالب الوافد ليس لديه جنسية مصرية، كما يشترط أن يكون حاصلا على جواز سفر ساري.

هذا ويشترط أن يكون الطالب حاصلا على شهادة البكالوريوس “بتقدير مقبول”، على أن تتم معادلة تلك الشهادة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية.

وإن كان من الدول التي تشترط الحصول على موافقة، فيشترط على الطالب الحصول على موافقة السفادة التابعة لبلده من داخل مصر مع إرفاق اسم البرنامج وسنة الدراسة في الموافقة.

هل تحتاج الى مساعدة ؟
تواصل الآن مع مستشار تعليمي
الأوراق المطلوبة الطلاب الوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية المعادلة
  • خطاب من سفارة الطالب الوافد بالقاهرة.
  • أصل شهادة الثانوية الحاصل عليها الطالب موثقة + 2 صورة
  • أصل شهادة الميلاد موثقة + 2 صورة
  • صورة كاملة من جواز السفر الطالب
  • نتيجة اختبار القدرات بالنسبة للكليات التى تتطلب إجراء هذا الاختبار
المستندات المطلوبة للدراسة في مصر
  • عدد 3 استمارة البيانات مكتوبة بخط واضح وموضح بها الاسم مطابقا لجواز سفر الطالب وشهادته الدراسية والعنوان داخل وخارج البلاد مع توضيح رأى الكلية والجامعة والعام الدراسي معتمدا بخاتميها.
  • عدد 4 نسخ من استمارة المعلومات موضحا بها جميع البيانات.
  • صورة المؤهلات الحاصل عليها الطالب واضحة كشف درجات موثق (البكالوريوس – ليسانس – المقررات التمهيدية) ومعتمدة.
  • صورة المعادلة للشهادة من المجلس الأعلى للجامعات.
  • صورة جواز السفر كاملة وواضحة وسارية أكثر من عام.
  • صورة كتاب السفارة موضح به الموافقة والجهة التى ستمول دراسة الطالب والدرجة العلمية التى يرغب الدراسة بها مطابقة لاستمارة البيانات والعام الدراسي.
خدمات إضافية وتسهيلات يمكنك طلبها من المكاتب المعتمدة
  • متابعة الطالب منذ بداية التسجيل، أثناء الدراسة وحتى استلام الشهادة
  • إنهاء إجراءات التسجيل والقبول نيابة عن الطالب بدون الحضور إلى مصر،
  • إنهاء إجراءات إجراءات التصديقات على الميتندات داخل مصر إذ تطلب الأمر ذلك على أن يقوم بسدادها الطالب.
  • إنهاء إجراءات الملحقية الثقافية لدولة الطالب.
  • إنهاء إجراءات وزارة التعليم العالي المري وإدارة الوافدين وسداد رسوم خدمات التنسيق.
  • إنهاء إجراءات القبول وسداد رسوم فتح الملف + رسوم قدم المؤهل (إن وجدت).
  • إنهاء إجراءات إدارة الجامعة والكلية وتحديد التخصص إن وجد.
  • استخراج إذن دفع المصروفات والقبول النهائي.
  • إنهاء إجراءات المعادلات والتجسير والمقاصة العلمية.
خدمات ما بعد القبول لطلاب البكالوريوس ومتابعة الطالب خلال فترة الدراسة
  • توفير جداول المحاضرات.
  • شراء الكتب الدراسية وإرسالها للطالب.
  • توفير ملخصات علمية في حدود 30 : 40 صفحة بدلًا من كتاب 500 صفحة، وتشمل هذه الملخصات أهم نقاط الامتحان المتوقعة وإرسالها للطالب عبر البريد الدولي السريع.
  • إعداد وتقديم الأبحاث العلمية نيابة عن الطالب لضمان درجات أعمل السنة خمس درجات.
  • توفير جداول الإختبارات وتحديد مواعيد تواجد الطالب بمصر- معيدين لشرح أهم نقاط الامتحان في 24 ساعة.
مقالات ذات صلة
واتساب اتصل بنا